صحة حديث

تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث

تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث ، هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تنتشر بين عامة المسلمين دون علم منهم بأنها ضعيفة أو غير صحيحة. فيبدأ البعض في البحث عن صحة تلك الأحاديث للتأكد منهما. ومن بينها تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث. فجميعنا يعلم مدى عظم إثم السحر وتعلمه. لكن ما هي صحة حديث تعلموا السحر ولا تعملوا به إذاً؟ .. هذا ما سوف نتحدث عنه في السطور القادمة.

اقرأ في هذا المقال

تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث

يتداول البعض جملة تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث، وحديث تعلموا السحر ولا تعملوا به لا أصل له كما أن جميعنا يعلم جيداً أن السحر كفر وضلال.

الحكم على حديث تعلموا السحر ولا تعملوا به
تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث

ويقول الله في كتابه العزيز عنه:

“وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ۝ وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ”.

[البقرة: 102- 103].

ويشرح انا الله جل جلاله في تلك الآيات أن السحر كفر ومن تعاليم الشياطين. وعلمنا الله أنهم أعداؤنا. كذلك أشار إلى أن السحر لا منافع منه بل جميعها أضرار ومن الواجب علينا الحذر منه والابتعاد عنه.

ما صحة حديث تعلموا السحر ولا تعملوا به

وكل ما يقال حول ما صحة حديث تعلموا السحر ولا تعملوا به باطل ولا أصل له ولا يحق لأي مسلم أن يتعلم السحر أو العمل به حتى ولو بهدف الحماية منه. لأنه منكر وسبق لنا أن وضحنا حكمه في الآية الكريمة السابقة.

حيث جعل الله سبحانه وتعالى من تعليم السحر عملا من الشيطان. وهذا الكفر لا ينبغي لأحد أن يتعلمه لأن شرطه الأساسي هو عبادة الجن والامتثال إلى أوامرهم واللجوء إليهم دون الله. ما يستدعي منهم أيضاً تعاطي أشياء منكرة تخالف شرع الله.

وأخبر الله عز وجل أن الملكين يخبران المرء أولا بأنه كفر ليكون على بصيرة مما يفعل. “حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر” {1} . ويستطرد الله جل وعلا بأنهم يتعلمون منه ما يوقع بين الزوج والزوجة مع العلم أن ذلك لن يحدث إلا إذا أراد الله ذلك. فهل يعقل أن يتعلم المرء كيفية إلحاق أضرار بشخص آخر وكل ذلك يعتبر حلال؟.

الحكم على حديث تعلموا السحر ولا تعملوا به

تعلموا السحر ولا تعملوا به إسلام ويب
الحكم على حديث تعلموا السحر ولا تعملوا به

كذلك لم يتم العثور على حديث بهذا اللفظ في الأحاديث النبوية الشريفة. فهو ليس بحديث أصلا وعلاوة على ذلك فهو مخالف للشريعة الإسلامية. وتعلم السحر حرام وتم الإشارة إلى حرمانيته في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن السحر من الكبائر ويتوجب علينا اجتنابه. فقال صلوات الله وسلامه عليه “اجتنبوا السبع الموبقات” وعد السحر منهم. وفي حديث آخر عند النسائي “من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر، ومن سحر فقد أشرك”.

آية تعلموا السحر ولا تعملوا به في أي سورة

من المؤسف أن نجد شخصاً يكتب في عنوان البحث ” آية تعلموا السحر ولا تعملوا به في أي سورة “. هل وصل بنا الحال إلى هذا الحد ونبحث عن آيات لا توجد في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية الشريفة. ألهذا الحد هجرنا القرآن ولم نعد نفرق بين ما ذكر فيه وما لم يُذكر.

إن مقولة تعلموا السحر ولا تعملوا به ليست آية من آيات سورة القرآن الكريم. حتى أنها ليست من الأحاديث الشريفة بتاتاً. فلا نعلم لها أصل ولا نعلم من قال تعلموا السحر ولا تعملوا به من الأساس.

لكن ما ورد عن السحر في القرآن الكريم وضحناه في الفقرات السابقة. لكن هناك جانب إيجابي من هذا السؤال وهو أننا نتحرى الدقة ونبحث عن أصل الكلام حتى لا نقع فيمن يعادون الله ورسوله بإسناد ما لم ينطقونه إليهم.

وبالتالي يجب علينا جميعاً أن نبحث في أصول الشريعة الإسلامية ما إذا ورد علينا أمر لا يعقله العقل ولا يطمئن إليه القلب. فهو واجب علينا والأوجب أن نصحح مفاهيم الناس بعد تأكدنا من المعلومة المراد معرفتها.

تعلموا السحر ولا تعملوا به إسلام ويب

ولا يختلف رأي موقع «اسلام ويب» كثيراً عما تناولناه من معلومات. فمقولة تعلموا السحر ولا تعملوا به إسلام ويب يشرحها لنا ويشرح أنها لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وأن الله عز وجل قد بين ذلك في كتابه العزيز ومن خلال التدبر العميق في معاني الآيات السابق ذكرها فيتبين لنا أن تعليم السحر وتعلمه يعتبر كفرا ومضرة في الدنيا والآخرة على حد سواء.

وتحدث عن ذلك الشوكاني فقال أن تلك الآيتان تحملان دليلاً واضحاً على أن تعلم السحر ما هو إلا كفر بين. كذلك قال شيخ الإسلام رحمة الله عليه أن السحر محرم في كتاب الله وسنة رسوله وبإجماع جميع الفقهاء والعلماء.

وتحريم السحر أمر لا شك فيه. فهو أساس الوقيعة والشر بين الأسر والأفراد. ولا يعقل لشيء كهذا إلا أن يكون محرما في الشريعة الإسلامية التي دائما ما تحاول توجيه المسلم إلى الطريق الصحيح المستقيم. لكن الإنسان دائما ما يكون لديه رأي آخر.

أول من تعلم السحر إسلام ويب

يتحدث موقع إسلام ويب عن من هو أول من تعلم السحر. فيشير إلى قوله تعالى “قال موسى أتقولون للحق لما جاءكم أسحر هذا ولا يفلح الساحرون” {2}.

كذلك كان السحر أيضا في زمن سيدنا سليمان عليه السلام حيث قال “واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر” {3}.

ولم يتم تحديد زمن معين لظهور السحر في كتاب الله أو في الأحاديث النبوية الصحيحة. لكن كلاهما أشار إلى أن كلما بعث الله رسولاً إلى قوم اتهموه بأنه ساحرا.

لأن ذلك حدث مع كثير من الأنبياء والرسل مثل قوم إبراهيم ولوط وثمود وعاد ونوح ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين. فيقول الله بعد سرد قصة كل واحد منهم “,كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون” {4}.

لكن هناك من يظن أن هاروت وماروت هما اللذان قد علما الناس السحر في بداية الأمر .. وكانا يوضحان الصورة كاملة لجميع بني آدم أن السحر ما هو إلا كفر بين ولا يجوز العمل به. لكن الإنسان طمع في التحكم في مصائر الناس وفضل الكفر على الخضوع إلى أوامر الله وقضائه وقدره.

لماذا اوجد الله السحر

أول من تعلم السحر إسلام ويب
لماذا اوجد الله السحر

إن السحر في اللغة هو كل أمر يخفى سببه ويتم تخيله وهو بمثابة التمويه والخداع. وأصله هو تغيير حقيقة الشيء. أما في الاصطلاح فهو الخداع والتخيل وبعض الرقى والعقد التي تتسبب في مرض الأبدان والقلوب وتفرقة الزوج والزوجة وجلب أحدهما لطوع شخص آخر.

ويندرج تحت السحر عدة أنواع تختلف في الشكل والطريقة. والنوع الأول منه هو السحر الحقيقي الذي يؤثر على المرء فيمرضه ويقتله ويجمع بين اثنين ويفرق بين آخرين. ولولا أن السحر حقيقي لما حذرنا الله سبحانه وتعالى منه وضرورة الاستعاذة منه.

أما بالنسبة إلى النوع الثاني فهو ما يسمى بالسحر التخييلي وهو سحر مبني على الحيل والخداع والتمويه ولا حقيقة له. وأشار إليه الله في كتابه العزيز حينما قال “فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى” {5}.

والسحر من صنع الإنسان الذي تواصل مع عالم الجن وأصبح هناك نقطة اتصال بين الإنس والجن. وجميعنا نعلم قصة هاروت وماروت اللذان كانا يعلمان الناس السحر لكنهم يحذرونهم من أنه كفر.

ومن هنا فإن الله جعل لكل منا عقل يفكر به. ويحكم بين الذي يجوز والذي لا يجوز. فحرم الله أكل الخنزير ولم يقتله. وحرم عبادة الشمس ولم يحرمنا منها. كذلك حرم السحر وجعل أجر من أصابه السحر عظيم ويعوضه به في الجنة. وجعل عذاب الساحر ومن يلجأ إليه أشد العذاب.

وبالتالي فإن السحر يعتبر مثل الابتلاءات التي يختبر بها الله إيماننا مثله مثل الأمراض وغيرها من الابتلاءات. ووجب علينا اجتنابه حتى لا نكفر بالله وتكون جهنم هي مصيرنا في النهاية.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقال اليوم. والذي كان حول مقولة تعلموا السحر ولا تعملوا به صحة حديث وتعرفنا من خلال هذا المقال أن لا أصل لهذه المقولة في الشريعة الإسلامية. ولا أساس لها من الصحة. كذلك وضحنا أحكام السحر وحكمة الله من أن يبتلينا بالسحر على الرغم من أن تعلمه أو تعليمه سحر مبين. نتمنى أن ينال هذا المقال إعجابكم .. تابعوا موقعنا ليصل إليكم كل جديد.

المصادر:

  • {1} سورة البقرة الآية رقم 102.
  • {2} سورة يونس الآية رقم 77.
  • {3} سورة البقرة الآية رقم 102.
  • {4} سورة الذاريات الآية رقم 52.
  • {5} سورة طه الآية رقم 66.

إقرأ أيضاً: صحة حديث عمود النار

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى