صحة حديث

صحة حديث الحجر الاسود كان ابيض

صحة حديث الحجر الاسود كان ابيض، من منا لا يحلم بالجنة؟ كيف شعورك إذا لمست شيئاً منها وكيف سيكون احساسك حينها .. يتميز الحجر الأسود بمكانة خاصة كونه جزءًا من الكعبة المشرفة. وهو النقطة التي يبدأ منها الطواف وعندها ينتهي. نتناول في هذا المقال  صحة حديث الحجر الاسود كان ابيض وحقيقة قصة الحجر الأسود بالتفصيل خلال سطور هذا المقال.

اقرأ في هذا المقال

صحة حديث الحجر الاسود كان ابيض

وفقاً لموقع الدرر السنية فإن هناك أكثر من رواية واحدة تتناول كون الحجر الأسود كان لونه أبيض وجميعها صحيح، ونعرضها لكم على النحو الآتي:

قصة الحجر الأسود للاطفال
صحة حديث الحجر الاسود كان ابيض

“الحجرُ الأسودُ من الجنَّةِ ، وكان أشدَّ بياضًا من الثّلجِ ، حتى سوَّدَتْه خطايا أهلِ الشِّركِ”.

“نزلَ الحجرُ الأسوَدُ منَ الجنَّةِ وَهوَ أشدُّ بياضًا منَ اللَّبنِ فسَوَّدَتهُ خطايا بَني آدمَ”.

والصيغتان صحيحتان رواهما عبد الله بن عباس رضي الله عنه أما عن تخريج الحديثين فقد أخرجهما الترمذي وأحمد والنسائي. ويتناولان الهيئة التي كان عليها الحجر الأسود الكريم حينما أنزله الله سبحانه وتعالى من الجنة.

وعندما أُنزل الحجر قبله المصطفى صلى الله عليه وسلم واتباعا لسنته نحن الآن نقبله ونشير إليه حتى مع كونه حجر أصم لا يضرنا ولا ينفعنا .. فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم “نزل الحجر الأسود من الجنة”. 

أي أنه كان جزءا من الجنة وهبط إلى الأرض منها. ويقول “وهو أشد بياضًا من اللبن” أي أنه يشير إلى أن الهيئة الأولى التي كان عليها الحجر كانت ناصعة البياض. 

لكن خطايا بني آدم كانت سبباً في جعله أسوداً بهذا الشكل. ومن الوارد أن يأتي في بال الكثيرين أنه لماذا لم يعود أبيض اللون مرة أخرى بالحسنات .. لكن السواد دائما ما يعكر صفو البياض ويطغى عليه. وقيل أنه استقر عند هذا الشكل ليكون عبرة لمن يعتبر وكي يتذكر به المسلم الذنوب والمعاصي فينصرف عنها.

هل الحجر الاسود كان ابيض ابن باز؟

هل صحيح أن الحجر الأسود كان لونه أبيض؟ سؤال يدور في أذهان الكثيرين. فعند نزول آدم عليه السلام إلى الأرض امتثالاً لأمر الله سبحانه وتعالى نزل معه الحجر الأسود .. 

ويشرع لكل من طاف بالبيت أن يبدأ طوافه بتقبيل الحجر الأسود في حالة استطاعته لذلك. وذلك تماشياً مع سنة النبي صلى الله عليه وسلم الذي قبله.

وسطر المؤرخون رؤيتهم للحجر الأسود ووصفهم له عبر التاريخ .. فمنهم من قال أنه أسود في جزء الرأس فقط لا غير بينما يعم البياض أجزائه الأخرى وطوله طول ذراع. 

كذلك يصفونه أنه مكون من 15 قطعة سبعة منهم يغطيها طبقة من معجون بني يراه كل مستلم لهذا الحجر. كما أنه عبارة عن مزيج من المسك والشمع والعنبر موضوعين على رأسه الكريم.

الأحاديث الصحيحة عن الحجر الأسود

ورد الكثير من الأحاديث التي تناولت موضوع الحجر الأسود من الجنة. منها الصحيح ومنها الحسن، ومن الوارد أن يشك البعض في سندها وذلك لا يخل بعقيدته. 

لكن يتوجب الإيمان بأنه حجر مبارك قبله نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ويتمتع بمنزلة خاصة في قلوب جميع المسلمين. 

وهناك حديث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال “نزل الركن الأسود من السماء فوضع على أبي قبيس كأنه مهاة بيضاء فمكث أربعين سنة ثم وضع على قواعد إبراهيم”. 

وهذا الحديث موقوفاً على عبد الله بن عمرو بسند صحيح وليس مرفوعاً إلى الرسول صلى الله عليه وسلم. كما أن هناك بعض الروايات التي تتحدث عن أن نبي الله إبراهيم عليه السلام طلب حجرا له شكل مميز يضعه في البيت وبالفعل يلبي الله له طلبه ويرسل إليه جبريل به.

ونستنتج من كل ما جاء حول الحجر الأسود أنه حقا كان أبيض اللون وسودته خطايا بني آدم وأنه جاء من الجنة.

سر تقبيل الرسول للحجر الأسود

الحجر الأسود في القرآن
سر تقبيل الرسول للحجر الأسود

يقال أن سر تقبيل الرسول للحجر الأسود ما هو إلا طريقة مماثلة لتقبيل أيدي السادة والكبراء للتعظيم. وكما ورد في بعض الروايات فإن الحجر الأسود هو يمين الله في الأرض التي يصافح بها أيدي عباده .. ومن هنا يكون التقبيل إجلالاً لله سبحانه وتعالى أو بمثابة التعاهد معه على التوبة والطاعة بطريقة تشبه المبايعة والموالاة قديما.

كما يقال أن هذا الحجر هو آخر جزء متبقي من أحجار الكعبة الشريفة التي بناها إبراهيم عليه السلام. ويقبله المصطفى صلى الله عليه وسلم تكريماً لهذا الأثر وليتذكر به أصوله الأولى والتضحيات الكثيرة التي كانت فداء لهذا الحجر والكعبة بوجه عام.

وهناك أيضاً من يقول أن تقبيل الرسول صلى الله عليه وسلم للحجر الأسود تذكرا منه لكرم الله له وتربيته له منذ صغره حتى أصبح رسول الأمة كاملةً. خاصةً أنه كان هناك نزاع بين القبائل حول ماهية الشخص الذي سوف يتشرف بوضع الحجر الأسود مكانه عند تجديد هيكل الكعبة قبل البعثة .

وكان هو الشخص الأمين الذي حل هذا النزاع ووضعه بيده الشريفة في مكانه. ويتذكر النبي هذا الحجر بعد مرور أعوام طوال حرم فيها من زيارة بيت الله الحرام حتى أكرمه الله بزيارته له بعدما نصره ورفع له ذكره.

ويجدر الإشارة إلى أن تقبيل الحجر الأسود والاهتمام الزائد به ليس عبادة له. لأن العبادة لله وحده وهو وسيلة وليس غاية مثله مثل الطواف فهو عملا بأمر الله عز وجل وليس عبادة للبيت العتيق. وذلك بقوله عز وجل “فليعبدوا رب هذا البيت” {1}. 

والدليل على ذلك ما قاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه “إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله يقبلك ما قبلتك”.

الحجر الأسود في القرآن

إن الكعبة المشرفة جعل الله جل جلاله منها قبلةً للمسلمين من كل صوب في العالم أجمع. وجعل الحجر الأسود من الأحجار الشريفة بها. فقال الله تعالى “جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس” {2}. 

كما قال “إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهدى للعالمين” {3}. وتتوالى الآيات القرآنية الكثيرة التي تناولت الحديث عن بيت الله الحرام. وجاءت الكعبة في موضع في القرآن بإسم البيت العتيق في قوله تعالى “ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق” {4}.

أما عن أسماء الحجر الأسود فله إسم الحجر الأسود كما في الحديث الذي هو موضوع حديثنا اليوم. كما أن له إسم آخر وهو الحجر الأسعد لكن لم تثبت صحة هذا الإسم لأنه ذكر في حديث ضعيف راويه الحاكم في المستدرك. 

كما يسمى أيضاً في حديث آخر بـ الركن حيث روى الفاكهي “عن مجاهد قال نظرت إلى الركن حين نقض ابن الزبير البيت، فإذا كل شيء منه داخل البيت أبيض”.

قصة الحجر الأسود للاطفال

إن كنت تريد قصة الحجر الأسود للاطفال فبالتأكيد سوف تحتاج إلى سرد القصة منذ بداية بناء الكعبة. حيث بنيت الكعبة في زمن إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام وتم تجديدها في وزمن الرسول صلى الله عليه وسلم. وذلك يرجع إلى تصدع الكعبة في زمن قريش وقررت تجديدها خوفا من أن تنهدم. لذلك قرروا أن يهدموها ويعيدون بناءها مرة أخرى. 

وبعد أن فرغت قريش من بناء الكعبة تبقى لهم مهمة وضع الحجر الأسود في مكانه واحتاروا فيمن هو جدير بهذا الشرف العظيم. فقررت إحدى قبائل قريش نيل هذا الشرف وحدث نزاع بين القبائل حتى وصل إلى درجة القتال. فخرج رجل منهم يحكم بينهم وأمرهم برفع الحجر على قطعة من القماش على أن يمسك بكل طرف منها زعيماً من زعائمهم.

وحدث ذلك بالفعل حتى وصلوا إلى مكان وضع الحجر فوضع الرسول صلى الله عليه وسلم الحجر بين يديه الكريمتين ونال شرف ذلك.

ما أصل الحجر الأسود

قصة الحجر الأسود للاطفال
ما أصل الحجر الأسود

دارت الكثير من النقاشات حول أصل الحجر الأسود. وتم وصفه على أنه مزيجاً من أحجار متنوعة مكونة من «البازلت» وقطعة من نيزك حجري ومن الزجاج الطبيعي. 

ومن جانبه قال “بول باتريتش” المسؤول عن الأحجار الكريمة في النمسا والمجر أن أصل هذا الحجر نيزكي وذلك في عام 1857 ميلاديا. واكتشف “روبرت ديتز وجون ماكهون” منذ عام 1974 ميلاديا أن أصله من السيليكا.

ولأن الجميع تحدث عن أصل الحجر الأسود النيزكي قرر المستكشف البريطاني هاري سانت جون Harry ST. John خوض هذه التجربة والتأكد من صحتها فذهب إلى صحراء الربع الخالي ليبحث عن مدينة أوبار الأسطورية.

لكنه لم يجدها وفي المقابل وجد مكان اصطدام النيزك بالأرض ووجد أن جميع المساحة المحيطة به مليئة بالأحجار السوداء من مختلف الأحجام. وهذا المكان يبعد عن مكة بنحو ألف ومائة كيلو متر شرقا. والتماثل بين تركيب هذه الأحجار والحجر الأسود كبير للغاية.

والآن نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي كان عن صحة حديث الحجر الاسود كان ابيض. وتحدثنا عن هذا العنوان باستفاضة ووفرنا لكم نبذة مختصرة عنه. تابعونا وانتظروا المزيد.

المصادر

  • {1} سورة قريش الآية رقم 3.
  • {2} سورة المائدة الآية رقم 97.
  • {3} سورة آل عمران الآية رقم 96.
  • {4} سورة الحج الآية رقم 29.

إقرأ أيضاً: صحة حديث عمود النار

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى