صحة حديث

صحة حديث الحر الشديد

صحة حديث الحر الشديد ، مع دخول فصل الصيف تزداد درجات الحرارة في الارتفاع ما ينتج عنه شعور بشدة الحر. ونتذكر حينها نار جهنم ونتعجب .. فكيف لنا أن نطيق نار جهنم ونحن لا نتحمل هذه الحرارة؟ ووقتها نحتاج إلى دعاء نتوجه به نحو الله طالبين منه العفو والمغفرة والنجاة من النار. ويتداول المسلمون بعض الأحاديث التي تتحدث عن الحر الشديد. دون معرفة مدى صحتها؛ لذلك نعرض لكم في هذا المقال صحة حديث الحر الشديد بالتفصيل وأصح الأحاديث النبوية الشريفة التي جاءت في هذا الموضوع. تابعوا قراءة الفقرات إلى النهاية.

اقرأ في هذا المقال

صحة حديث الحر الشديد

لأن صحة حديث الحر الشديد مركز إهتمام الجميع في هذه الفترة. فيجدر الإشارة إلى أن هناك طريقان لهذا الحديث رُوي بهما. وهذان الطريقان يأتيان على النحو الآتي:

“إِذَا كَانَ يَوْمٌ حَارٌّ فَقَالَ الرَّجُلُ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، مَا أَشَدَّ حَرَّ هَذَا الْيَوْمِ ، اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنْ حَرِّ جَهَنَّمَ ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِجَهَنَّمَ : إِنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِي اسْتَجَارَ بِي مِنْ حَرِّكِ ، فَاشْهَدِي أَنِّي أَجَرْتُهُ .
وَإِنْ كَانَ يَوْمٌ شَدِيدُ الْبَرْدِ ، فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، مَا أَشَدَّ بَرْدَ هَذَا الْيَوْمِ ، اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنْ زَمْهَرِيرِ جَهَنَّمَ ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِجَهَنَّمَ : إِنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِي قَدِ اسْتَجَارَنِي مِنْ زَمْهَرِيرِكِ ، وَإِنِّي أُشْهِدُكِ أَنِّي قَدْ أَجَرْتُهُ ، قَالُوا : مَا زَمْهَرِيرُ جَهَنَّمَ ؟ قَالَ : بَيْتٌ يُلْقَى فِيهِ الْكَافِرُ ، فَيَتَمَيَّزُ مِنْ شِدَّةِ بَرْدِهَا بَعْضُهُ مِنْ بَعْضٍ”.

أما بالنسبة إلى الطريق الأول فهو طريق أبي صالح عبد الله بن صالح، ثنا يحيى بن أيوب، عن عبد الله بن سليمان .. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن أبي هريرة رضي الله عنه. وإسناد الحديث بهذا الشكل ضعيف جدا. وقال عنه أحمد بن حنبل رحمه الله أن هذا الحديث سيء الحفظ. وكذلك فقد قام النسائي بتضعيفه.

أما عن الطريق الثاني فأخرجه السهمي في «تاريخ جرجان» صفحة 486. ويقول عن أبي عمر لاحق بن الحسين الصدري، عن ضرار بن علي بن عمير القاضي، عن محمد بن عبد الرحمن الأذري، .. عن ثابت بن قيس عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.

وإسناده في هذه الحالة شديد الضعف مثله مثل الطريق الأول. كما أنه لا يستبعد أن يكون إسناد هذا الحديث مكذوب أو مسروق.

وقال الحافظ ابن حجر رحمة الله عليه في ترجمة لاحق بن حسين أنه كذابا أفاكا. ولا يعتمد على حديثه على الإطلاق. وبالتالي فإننا نخلص من كل ذلك أن هذا الحديث لا يثبت عن رسول الله ولم نر له إسناد مقبول.

صحة حديث اللهم اجرنا من حر جهنم

هناك أكثر من صيغة يتداولها البعض تندرج ضمن الحديث الذي تم الإشارة إليه مسبقاً. وهو اللهم اجرنا من حر جهنم. فيتسائل المسلمون عن صحة حديث اللهم اجرنا من حر جهنم. والجدير بالذكر أن الحديث لا يشتمل على “اللهم اجرنا من حر جهنم”. لكنه يحتوي على “اللهم أجرني من حر جهنم”.

وبالتالي فلا يوجد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يتناول تلك الصيغة. كما أن الصيغة الأخرى هي الأخرى سندها ضعيف ولا يجوز العمل بهذا الحديث وترديده. لكنه لا ضرر من الاستعاذة من النار بوجه عام لأن الله ورسوله قد أمرانا بذلك.

وتستطيع دعاء الله كما يحلو لك وبالطريقة التي تفضلها دون الاستناد إلى هذا الحديث المنكر ضعيف الإسناد. وسوف نحاول ذكر بعض الدعوات التي تساعدك في هذه المهمة في فقرة من فقرات هذا المقال.

صحة حديث اللهم اجرني من حر جهنم

صحة حديث الحر الشديد
صحة حديث اللهم اجرني من حر جهنم

الجدير بالذكر أن حديث اللهم أجرني من حر جهنم منكر. وله روايات عديدة تختلف صحتها بين المنكرة والضعيفة. فالمسلم الذي يؤمن بأن عذاب الله واقع دائما ما يسعى إلى نيل رضا الله جل جلاله والفوز بجنته. لذلك فالمسلمون يبحثون دوماً عن دعاء يبعدهم عن حر جهنم وييسر لهم طريقهم نحو الجنة بإذن الله تعالى.

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما سأل رجل مسلم الله الجنة ثلاثة، إلا قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة، ولا استجار رجل مسلم الله من النار ثلاثا، إلا قالت النار: اللهم أجره مني”.

وبالتالي فهي دعوة صريحة من أجل الإلحاح على الله بأن يحفظنا من عذاب النار ويرزقنا الجنة بأي شكل من الأشكال وبأي طريقة يمكنك ترديدها. خاصةً أن الدعاء يغير القدر والقضاء ويهونها وبالتالي فتستطيع طلب كافة ما تحتاج إليه من الله بأي طريقة كانت.

مرشح لك: لايرد القضاء الا الدعاء صحة الحديث

ولأننا نعلم أنك بحاجة إلى شيء يعينك على ذلك وفرنا لك دعاء النجاة من النار في السطور التالية.

دعاء النجاة من النار

إن الله جعل لنا طريقين لنتيجة سعينا في الدنيا. فهما إما الجنة وإما النار. وعذاب الله عظيم مهما كان الذنب صغير. لذلك لا تستحقر الذنب وعظمه وإسأل الله دوماً أن يقيك عذابه وعذاب النار على الطريقة التالية:

  • اللهم إني أسألك بكل اسم لك أن تقيمي من عذاب النار وعذاب الحريق.
  • اللهم إني لا أسألك العدل لكني أسألك الرحمة والإحسان فتقبلني وتقبل سعيي وحرم جسدي على النار.
  • ربنا لا تجعل النار مثوانا ويسر الجنة لنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم اجعلنا ممن رضيت عنهم فجعلتهم من أهل الجنة وأعذتهم من النار وبئس المصير.
  • اللهم افتح لنا أبواب الجنة وأغلق أمامنا أبواب جهنم إنك على كل شيء قدير.
  • ربي إني أعوذ بك من عذاب القبر وعذاب الحريق.
  • اللهم نقني من الخطايا واجعل لي بيتا عندك في الجنة وأعذني من نار جهنم وبردها برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم صل على محمد صلاة تشفع لنا يوم القيامة وارزقنا بها العفو والمغفرة التي نرجوها من وجهك الكريم.
  • ربي اغفر لنا إسرافنا في أمرنا وقنا عذابك يوم تبعث عبادك.
  • اللهم راحة لي في دنياي وراحة لي في مماتي ونجاة من النار.
  • اللهم ارزقنا العفو والعافية في الدنيا والآخرة وإن كان مصيرنا النار فلا تحرمنا من رحمتك واجعلنا من أهل جنة النعيم يا رب العالمين.
  • ربنا ارزقنا الفردوس الأعلى وأسكنا إياها ولا تجعلنا من أهل النار.
  • اللهم لا تعاملنا بما نستحق وعاملنا بكرمك الواسع يا أكرم الأكرمين واجعلنا في جنة الخلد خالدين.
  • اللهم رب الناس ورب العرش العظيم هب لي من لدنك رحمة تدخلني الجنة بلا حساب ولا سابقة عقاب.
  • ربي وفقني وكل من أحب في الدنيا وارزقنا طريق الجنة وأصرفنا عن النار وعن كل ما يقرب إليها من قول أو عمل برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم إني أشهدك إني آمنت بك الإله الواحد وبنبيك خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم فأدخلني الجنة وتقبلني من أمة محمد يا رب العالمين.

حديث صحيح عن الحر الشديد

وكما يوجد أحاديث ضعيفة عن الحر الشديد يوجد أيضاً أكثر من حديث صحيح عن الحر الشديد. ومن بين تلك الأحاديث الصحيحة:

“قالتِ النَّارُ: رَبِّ أَكَلَ بَعْضِي بَعْضًا، فَأْذَنْ لي أَتَنَفَّسْ، فَأْذِنْ لَهَا بنَفَسَيْنِ، نَفَسٍ في الشِّتَاءِ، وَنَفَسٍ في الصَّيْفِ، فَما وَجَدْتُمْ مِن بَرْدٍ، أَوْ زَمْهَرِيرٍ فَمِنْ نَفَسِ جَهَنَّمَ، وَما وَجَدْتُمْ مِن حَرٍّ، أَوْ حَرُورٍ فَمِنْ نَفَسِ جَهَنَّمَ”.

والراوي هنا أبو هريرة رضي الله عنه. ومصدر الحديث صحيح مسلم في الصفحة أو الرقم 617. وحكم هذا الحديث أنه حديث صحيح. لكن ما هو زمهرير جهنم وكيف للبرد الشديد أن يكون من جهنم .. تابع الفقرة القادمة.

ما هو زمهرير جهنم

حديث صحيح عن الحر الشديد
ما هو زمهرير جهنم

إن جهنم تعرض ألوان كثيرة من العذاب. بها برد شديد وبها حر شديد أيضا. فيقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز “هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ” {1}.

كذلك قال الله تعالى “لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا” {2}. والمقصود بالحميم هنا هو الحر الذي لا يتحمله مخلوق وقد انتهى حره. أما الغساق فالمقصود به البرد الذي لا يتحمله أحد فلا يستطاع من برده ولا يُواجه من نتنه.

وتحدثت الكثير من الأحاديث في السنة النبوية الشريفة والآيات في كتاب الله عن عذاب النار وأنه لا يقتصر فقط على النار أو شدة الحرارة. لكنه يندرج تحته شدة البرودة والصقيع أيضاً. ولها ألوانا متعددة من العذاب قال عنها الله “إنَّ جَهنَّم كَانَتْ مِرصَادًا للطَّاغِينَ مَآبًا” {3}.

فاتقوا الله أيها القراء الكرام ولا تغضبون الله قدر المستطاع. حتى لا ينتهي بنا الأمر في جهنم. واسألوا الله من فضله الواسع واستبشروا بالإجابة بإذن الله تعالى.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال. وعرضنا موضوع صحة حديث الحر الشديد باستفاضة. ووفرنا لك أكثر من دعاء يتناول فكرة طلب النجاة من النار. ونسأل الله أن يجعل كل فرد منا من أهل الجنة ويقينا من حر جهنم وبردها ويؤمنا منها ومن عذابها العظيم آمين يا رب العالمين.

المصادر:

  • {1} سورة ص الآية رقم 57 و 58.
  • {2} سورة النبأ الآية رقم 24 و 25.
  • {3} سورة النبأ الآية رقم 21.

إقرأ أيضاً: صحة حديث من صام 9 من ذي الحجة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى