صحة حديث

صحة حديث سؤر المؤمن شفاء

صحة حديث سؤر المؤمن شفاء، من الوارد أن تتسائل هل فعلا سؤر المؤمن شفاء حديث صحيح؟ خاصةً أن رأي الطب معلوم في هذا الموضوع وسيصبح الأمر مجالاً مفتوحاً لتناقل الأمراض .. لا تقلق هذا ليس كفر منك ولا استهزاء .. سوف نحاول الإجابة على هذا السؤال بدقة ونوفر لك كافة المعلومات المتاحة عنه في سطور هذا المقال. تابع القراءة إلى النهاية.

اقرأ في هذا المقال

صحة حديث سؤر المؤمن شفاء

“مَن كَذَبَ عليَّ مُعتَمِداً فَليَتبوَءَ مقْعَده مِن النَارِ”. هذا لفظ صحيح يهدد كل من يشوه السيرة النبوية الشريفة بأحاديث منسوبة إليه صلوات الله وسلامه عليه دون إثبات أسانيد قوية لها. فيتقولون أشياء لا أساس لها من الصحة عن لسان نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم. ومن بين هذه الأكاذيب حديث “سؤر المؤمن شفاء”.

سؤر المؤمن شفاء الدرر السنية
صحة حديث سؤر المؤمن شفاء

إن حديث (سؤر المؤمن شفاء) ليس حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم حتى أنه ليس له أصل مرفوع على الإطلاق. حيث وضح الألباني رحمة الله تعالى عليه أن هذا الحديث لا أصل له في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة (1-105). 

كما أن هناك حديث آخر نصه (ريق المؤمن شفاء) وهو أيضاً حديث لا أصل له وذلك في رأي كثير من علماء الحديث. وهناك حديث موضوع نصه “من التواضع أن يشرب الرجل من سؤر أخيه، ومن شرب من سؤر أخيه رفعا له سبعون درجة، وحيت عنه سبعون خطيئة وكتبت له سبعون حسنة”.

سؤر المؤمن شفاء الدرر السنية

ومثله مثل مواقع كثيرة كذبت ما يدعون كونه حديثا ((سؤر المؤمن شفاء)) .. يتحدث موقع الدرر السنية عن هذا الحديث قائلا “ليس بحديث” مختصراً في هاتين الكلمتين معاني كثيرة تفيد بأن ما يتم تناقله وتداوله على ألسنتنا حول كون ريق المؤمن شفاء حديثاً قاله الرسول صلى الله عليه وسلم لا أساس له من الصحة.

تطبيق دعاء المسلم

ولفظ هذا الحديث مغلوط وليس بحديث لكن يحمل فيما معناه أمر صحيح حيث أنه هناك حديث صحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول “كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى إنسان شيئاً إليه أو كان به قرحة، أو جرح قال بأصبعه سبباته بالأرض ثم رفعها لهم، وقال: بسم الله تربة أرضنا بريقة بعضنا يشفي سقيمنا بإذن ربنا”.

وكذلك عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : “أتى النبي صلى الله عليه وسلم بشراب، فشرب، وعن يمينه غلام، وعن يساره الأشياخ، فقال للغلام: “أتأذن لي أن أعطي هؤلاء؟” فقال الغلام: والله لا أوثر بنصيبي منك أحدا، فتلّه *أعطاه* رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده” أي فشرب الغلام. 

وهذا الغلام هو عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وكانت فعلته تلك تبرُكاً بسؤر المصطفى صلوات الله وسلامه عليه لأن ريق المؤمن فيه شفاء فما أعظم سيد المؤمنين أجمعين.

أما بالنسبة إلى معنى كلمة سؤر فهو البقية أو الفضلة من أثر فم الشارب. ويكون ما تبقى من قعر الإناء من شراب مع الدعاء بأي شيء وقتها. وبالتالي يصبح المعنى صحيح واللفظ مكذوب.

حديث من التواضع أن يشرب الرجل من سؤر أخيه

إن حديث (من التواضع أن يشرب الرجل من سؤر أخيه) حديث موضوع .. وشأنه شأن حديث سؤر المؤمن شفاء. فلم يرد ذلك صراحة في الأحاديث الصحيحة النبوية الشريفة بل تم الإشارة إليه بعدة صيغ تناولناها في الفقرة السابقة.

وبالتالي يصبح أيضاً هذا الحديث معناه حقيقي ولفظه ليس عن الرسول صلى الله عليه وسلم .. ولا يصح تداوله ولكن لا ضرار من العمل بمعناه فقط لا غير حتى نتجنب سخط الله علينا ورسوله صلواته وسلامه عليه.

ريق بعضكم لبعض شفاء

إن سؤر المؤمن المراد به الماء المتبقي بعد الشرب. والجدير بالذكر أن سور المسلم طاهر كذلك سؤر الإنسان أيا كانت ديانته أو مذهبه. وحديث (ريق بعضكم لبعض شفاء) مكذوب. 

ويجب أن نتأكد من صحة ما نقوم بترديده تجنباً للكذب على النبي صلى الله عليه وسلم. ومن ثم نفسد دين الناس ودنياهم وسوف يلحق بنا وعيده “فليتبوء مقعده من النار”.

والتأكد من صحة الأحاديث قبل ذكرها وتداولها واجب على كل مسلم ومسلمة لأن عوام الناس لا يعرفون صحيح الأحاديث من ضعيفها. 

وذلك لا نقصد به من لا يستطيع القراءة والكتابة بل أن هناك الكثير من الخطباء والوعاظ يتناقلون الأحاديث المكذوبة وينشرونها بين الناس وهم بالتالي سيحظون بالوزر لا محالة.

وننصح من خلال موقعنا «دعاء المسلم» جميع المسلمين أن يتحققوا من صحة أي حديث قبل تداوله بالرجوع إلى أهل الحديث قبل نشره بين الناس. امتثالاً لأمر الله ورسوله وخوفاً من وعيد الرسول في حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول “من قال عليَّ ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار”. 

وحديث (ريق المؤمن شفاء) أو (سؤر المؤمن شفاء) فلا أساس لهما من الصحة ولا يوجد أصل لهما اطلع على كشف الخلفاء صفحة (436). وأيضاً على المصنوع في معرفة الحديث الموضوع صفحة (106).

وجاءت تفسيرات مختلفة حول تلك القضية. حيث اجتهد العلماء في تفسير هذا ومحاولة الوصول إلى تفسير معقول لا يتعارض مع العلم والطب. لذلك طرحوا عدة تفسيرات معقولة نسردها لكم على مدار سطور المقال القادمة.

نهي الرسول عن النفخ في الطعام والشراب

صحة حديث سؤر المؤمن شفاء إسلام ويب
نهي الرسول عن النفخ في الطعام والشراب

من الممكن أن يحدث عندك اختلاط في الأمر بعض الشيء. فكيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن النفخ في الطعام والشراب لأسباب صحية نعلمها وتناولناها بالتفصيل في مقال لماذا نهانا الرسول عن النفخ في الطعام يمكنك الاطلاع عليه. وكيف إذاً ريق المؤمن شفاء من كل داء وهناك عدة تفسيرات لذلك.

ويفسر البعض ذلك بأن الشفاء المقصود هو شفاء روحي يقوي العلاقة الروحية بين المسلمين كما أنه يزيد من تواضعهم. والمقصود بأن ريق المؤمن شفاء لسبعين داء يشير إلى أمراض روحية وليست بدنية مثل التكبر والغرور ومجافاة المؤمنين والترفع عن الاختلاط معهم. 

وفي حالة صحة هذا التفسير سيكون الجانب المقصود ليس بجانب صحي أو بدني وبالتالي لن يعارض دراسات الطب وأبحاثه ومعطياته وتوجيهاته.

وبالتالي فإن الحديث لا يتعارض مع العلم فهو يؤثر تأثيرا روحانيا ويشير إلى أن زيارة المؤمن مستحبة دون النظر إلى تسبب الزيارة في نقل عدوى أو غير ذلك.

أما عن التفسير الثاني فيشير إلى أن هناء استثناء لاستخدام سؤر المؤمن وإلا تعارض الحديث مع الطب. فهو إما يقصد أن يتناول المرء سؤر المؤمن الذي يحافظ على نظافته الشخصية وهو صحيح معافى من أي داء وبالتالي يصح معنى الحديث.

أو أنه يتحدث بالمجمل عن استخدام سؤر المؤمن بوجه عام سواء أكان صحيحاً أم مريضاً وبالتالي يصبح هذا المعنى غير واقعياً ويتنافى مع الطب والعلم. ولكن يبقى العلم عند الله في كل الأحوال. لأننا لم نصل إلى دليلاً كافيا بذلك إلى وقتنا هذا.

والتفسير الثالث يشير إلى ضمانة أن سؤر المؤمن طاهراً وليس مثله مثل الحيوانات لنجاسة سؤرهم .. كما يمكنه أن يشير أيضا إلى فكرة أن المؤمن لا يأكل الخنزير أو يشرب الخمور. وبالتالي يصبح ريق المؤمن طاهر دون الكافر. الذي يأكل الميتة والخنزير ويشرب الخمر.

وعن باب الحائض والجنب فلا يتوضأ من سؤرهما. ما لم تكونا قد تطهرتا من ذلك. ومن هنا نتأكد أن الطاهرة تلعب دوراً أساسياً بصحته.

صحة حديث سؤر المؤمن شفاء إسلام ويب

يؤكد موقع إسلام ويب عدم صحة حديث سؤر المؤمن. لكنه يشير إلى تفسير آخر يختلف عن التفسيرات السابقة. وهو أن المراد هنا ليس الشرب أو تناول السؤر بشكل صريح. 

فلم يرد صراحةً هذا لكنه يتحدث بوجه عام عن أن السؤر طاهر وشفاء. ويمكن تفسير ذلك بأنه يراد منه الوضوء على سبيل المثال أو الشرب بعد إنتهاء الشخص من شربه. 

خاصةً أن العلاج بالطين الأرمني كان شائعا في قديم الزمان وهذا التفسير أكثر التفسيرات في كونه معقولاً لكنه صعب التعيين لاسيما أن جميع روايات (سؤر المؤمن) لا تتفق معه حتى ولو كانت ضعيفة السند.

والنتيجة النهائية لكل ذلك أنه لم يثبت صحة تناول سؤر المؤمن أو استحبابه بوجه عام. لكننا حاولنا طرح القضية من كافة الجوانب حتى تتضح الصورة من مختلف الإتجاهات.

ومن هنا نكون قد انتهينا من الحديث عن صحة حديث سؤر المؤمن شفاء. وكشفنا كافة الآراء والمقترحات التي جاءت حوله من أهل العلم وتفسيراتهم المختلفة له. ونتمنى أن يكون المقال كان نال إعجابكم .. تابعونا في رحلتنا نحو الكشف عن صحة الأحاديث الأكثر تداولا .. وانتظروا منا المزيد.

إقرأ أيضاً: صحة حديث يموت المؤمن بعرق الجبين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى