قصص بالصور والفيديو

قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ,في هذا المقال سوف نعرض قصة قصيرة ومميزة عن الاخلاق والفضائل لبعض الأشخاص. وكذلك قصة قصيرة عن الاخلاق والفضائل للأطفال. وأيضا بعض من أخلاق وفضائل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اقرأ في هذا المقال

قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل

تحكي هذة القصة القصيرة عن رجل صالح وما كان يتحلى به من أخلاق وفضائل. حيث تعود هذا الرجل كل شهر أن يضع بالمقعد الخلفي من مؤخرة سيارته ,مجموعة كبيرة من العلب التي بها أرقى وأغلى أنواع الشوكلاتة. ثم يتوجه بسيارته الى بلدة صغيرة ,تبعد عن بلده مسافة نصف ساعة.

وكان لهذا الرجل جار بخيل رغم ثراه. وكان هذا الجار يراقب ما يقوم به الرجل كل شهر . وفي أحد المرات وأثناء تحميل الرجل الصالح العلب بالسيارة. اقترب منه جاره وقال: الى أين تذهب بكل هذة العلب الجميلة؟

أرى من أغلقتها أنها من أرقى أنواع الحلوى. ابتسم الرجل الصالح وعرض على جاره أن يأتي معه ويرى بنفسه الى أين سيذهب. فوافق الجار وترك سيارته وركب بجانبه.

وفي الطريق بدأ الرجل الصالح قي قراْة القرأن بصوت جميل وعذب. وبعد أن وصل الى البلدة طلب من جاره أن يحمل معه بعض علب الشوكلاته. ثم طرق أحد الأبواب ,ففتح له طفل صغير. وعندما شاهده طار الطفل من الفرحه وناد على أمه وقال العم الطيب جاء بالشوكلاته.

دعاء

ثم طرق على باب أخر فخرجت له سيدة مسنة ,وعندما شاهدته بدأت تدعو له أن يرزقه الله الصحة وأن يستر طريقه. ويطعمه من ثمار الجنة كما جبر بخاطرهم.

في السطور القادمة نكمل هذة القصة عن فضائل الأخلاق الحميدة:

قال الله تعالى “مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ”. (2)

استمر الرجل وجاره يوزعان العلب على بيوت البلدة بأكملها وبعد الانتهاء من التوزيع استقل الرجل الصالح سيارته وبجانبه جاره. الذي سأله وهو في دهشة كبيرة لماذا هذة البلدة بالذات التي تأته اليهم؟ وأما كان من الأفضل أن تعطي هؤلاء الفقراء أمولا بدلا من الشوكلاته.

ابتسم الرجل وقال لجاره هذة البلدة عشت فيها طفلا فقيرا يتيتما. وكان بعض أهلها رغم فقرهم يعطفون علي ويأتونني بالحلوة التي أحبها. والتي مازال طعمها في فمي.

وعندما كبرت ورزقني الله من فضله أردت أن ارد لهم بعض مايستحقون. أما سؤالك الثاني فافتح علبة وانظر مابداخلها.

بعدما فتح الجار العلبة وجد فيها أيضا مبلغ من المال ,فزادت دهشة الجار وسأل الرجل لما لا تعطيهم المال وفقط. أو تأتي لهم بحلوة أرخص من هذة النوعية.

قال الرجل الصالح الذي يستم بالأخلاق والفضائل وهو يبتسم: أنا أعطيهم المال داخل العلب حفاظا على شعورهم.

أم الشوكلاته فأنا أحب هذا النوع كثيرا ,والله عز وجل يقول :لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ:. (1)

وكذلك طوال طريق العودة ظل الجار يسأل ,والرجل صاحب الأخلاق والفضائل يجيب. وفجأة خرجت سيارة كبيرة عن مسارها وكادت أن تصطدم بها. لولا أن الرجل صاحب الأخلاق الحميدة والفضائل استطاع أن يبتعد عنها في أخر لحظة.

فابتسم الرجل صاحب الأخلاق والفضائل وقال الحمد لله لقد نجانا الله بفضل دعاء السيدة الطيبة. بكى الجار وقال هذا أثر الأخلاق والفضائل مع الناس. من الأن سوف أخصص مبلغ شهريا وأوزعه على المحتاجين. عسى الله أن يزيح عني عن أسرتي من نحن فيه من هم ومرض.

قصة قصيرة عن الاخلاق والفضائل للأطفال

وهذة أيضا قصة قصيرة عن أثر الأخلاق والفضائل للأطفال حيث تروي هذة القصة عن شخص يدعى الحاج مصطفى.

قصة قصيرة عن الاخلاق والفضائل للأطفال
قصة قصيرة عن الاخلاق والفضائل للأطفال

الحاج مصطفى هو موظف حكومي بسيط ,صالح تقي صاحب أخلاق حميدة ويتسم بالفضائل. الحاج مصطفى في الخميسن من عمره. لا يخاف غير الله عز وجل ولا ينطق الى صدق وحق. يحبه كل من يعرفه من الكبار والأطفال بسبب طيبة قلبه وسخائه مع اهل قريته وأخلاقه وفضائله وكذلك الوقوف مع كل محتاج.

دعاه أحد أصدقائه في قرية مجاوره لحضور حفل زفاف ابنته. وبعد الحفل وعند مغادره الحاج مصطفى المكان شاهد شاب مشاغب يعتدي على رجل ضعيف وأصابه اصابة بالغة.

قصص عن الاخلاق والفضائل للاطفال بالصور
قصص عن الاخلاق والفضائل للاطفال بالصور

فقام مسرعا بتصوير المشهد عن طريق هاتفه ثم قام بتبليغ الشرطة. وهناك شهد على الشاب المعتدي دون أن يعرف أن هذا الشاب هو ابن شقيق شرطة المركز. والذي هدده بسوء العاقبة ان لم يغير شهادته. ولكن الحاج مصطفي أثر على موقفه قبل أن يعود الى قريته.

بعد أيام قليلة فوجئ الحاج مصطفى برجال الشرطة يقتحمون منزله ويأخذونه بتلفيق تهمة سرقات ملفقة. وعندما وصل الحجز أمر رئيس القسم الحراس بعدم ادخال أي طعام له أو ماء. وهذا لاجباره على تغيير موقفه من ابن أخيه.

تحمل الحاج مصطفى الجوع ولكنه في اليوم الثاني عطش عطشا شديد كاد أن يهلكه. ولكن بعد قليل رئا باب الزنانه يفتح ببطئ ويد تحمل له كوب ماء كبير ومثلج. فمد يده وأخذ كوب الماء بعدما شاهد حامل الكوب يضع أصابعه على فمه. فشرب الماء بسرعة ثم اختفى الحارس المجهول.

وفي اليوم الثاني عندما خرج مصطفى شاهد الحارس الذي قدم له الماء. فسأله لماذا أتى له بالماء وعرض حياته للخطر. فقال الحارس له أنا أعرفك وأنت لا تعرفني.

فمنذ 10 سنوات أتيت الى قريتنا لمعاينة مشروع الصرف الصحي وفي هذا الوقت سمعت صراخ أمي ,بسبب موت بقرتنا الوحيدة التي نعيش عليها. فدخلت الى بيتنا وأعطيت لأمي شيك بثمن بقرة كصدقة. ولم تحاول طوال هذة السنوات أن تزورنا حتى لا تحرجنا. ولا تعلم كيف تبدلت حياتنا للأفضل بسبب صدقتك.

ابتسم مصطفى وقال صدق رسول الله صلى عليه وسلم القائل ” صَنائعُ المعروفِ تَقِي مَصارعَ السُّوءِ، والصَّدَقةُ خَفِيًّا تُطفئُ غضبَ الرَّبِّ، وصِلةُ الرَّحِمِ زيادةٌ في العُمُرِ، وكلُّ معروفٍ صدَقةٌ، وأهلُ المعروفِ في الدُّنيا هُمْ أهلُ المعروفِ في الآخِرةِ، وأهلُ المُنكَرِ في الدُّنيا هُمْ أهلُ المُنكَرِ في الآخِرةِ…” (3)

قصة عن الأخلاق والفضائل مع الصور

وفي اليوم الثاني ذهب الحارس الى رئيس الأمن واخبره أن رئيس القسم هو من دبر التهمه للحاج مصطفى وأنه رجل صاحب أخلاق حميدة وفضائل عديدة.

قصة عن الأخلاق والفضائل مع الصور
قصة عن الأخلاق والفضائل مع الصور

وبعد ذلك تمت تبرئة الحاج مصطفى من التهمة المقدمة اليه وتم عقاب رئيس المركز على فعلته.

الحاج مصطفى صاحب الاخلاق والفضائل
الحاج مصطفى صاحب الاخلاق والفضائل
قصة عن الأخلاق

اقرأ المزيد:

المصدر
(1) سورة آل عمران أية 92 -Aal-i-Imraan(2) سورة البقرة أية 162(3) الراوي : أم سلمة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى