لا يدخل الجنة قتات .. صحة الحديث وشرحه

عن حذيفة أن رسول الله ﷺ قال ” لا يدخل الجنة قتات ” , وفي حديث لا يدخل الجنة قتات ,معنى كلمة قتات ,اي نمام.والنمامة هي نشر الكلام بين الناس من أجل اشاعة الفساد ,وقتات كما ورد في حديث لا يدخل الجنة قتات ,اي النمام هو الشخص هو من لا يحفظ الكلام ويوقوم بنشرة بين الناس. والنميمة ايضا هي نشر الفتنة بين الناس كذبا ,او الهمس وتزيين الكلام بالكذب.

اقرأ في هذا المقال

لا يدخل الجنة قتات

وردت أكثر من رواية لحديث رسول الله ﷺ لا يدخل الجنة قتات ,منها :

كنا جلوسا مع حذيفة في المسجد، فجاء رجل حتى جلس الينا فقيل لحذيفة: إنَّ هذا يَرْفَعُ إلى السُّلْطانِ أشْياءَ فقالَ حُذَيْفَةُ إرادَةَ أنْ يُسْمِعَهُ: سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: لا يدخل الجنة قتات . الراوي : حذيفة بن اليمان.

عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَتَّاتٌ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

كان رجل ينقل الحديث الى الامير، فكنا جلوسا في المجد فقال: القوم هذا ممن ينقل الحديث الى الامير، قالَ: فَجاءَ حتَّى جَلَسَ إلَيْنا فقالَ حُذَيْفَةُ: سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: لا يدخل الجنة قتات .

 لا يدخُلُ الجنَّةَ مدمن خمر, ولا مُصرٌّ على زِنًى, ولا قتات, ولا ديُّوثٌ. المحدث الشوكاني وحكم الحديث : موضوع.

صحة حديث لا يدخل الجنة قتات

وحديث لا يدخل الجنة قتات ,هو حديث صحيح كما ورد في صحيح مسلم ص 105.

صحة حديث لا يدخل الجنة قتات

لا يدخل الْجَنَّةَ قَتَّاتٌ إسلام ويب

وكذلك ورد في الام ويب عن حديث ” لا يدخل الجنة قتات ” انه حديث صحيح وقد رواه البخاري ومسلم. وقول رسول الله ﷺ لا يدخل الجنة قتات ,هو دليل على تحريم النميمة. وانها تهلك صاحبها لدرجة انه لا يدخل الجنة. وهذا هو الهلاك الاكبر والعياذ بالله. نسأل الله لنا ولكم السلامة.

وورد ان نقل الحديث في المطلق لا يدخل تحت بند النميمة. فربما كان نقل الحديث لمصلحة شرعية ,كما جاء عن النووي:

وكذلك كل ما جاء في النميمة من الذم والتكريه اذا لم يكن فيها مصلحة شرعية. وذلك اذا اخبر شخص اخاه ان فلان يريد الفتك به او بماله او بأهله. فهذا لا يكتم ومستحب ان يخبر به لما فيه من مصلحة وتحذير.

ويظهر في رواية حذيفة في حديث ” لا يدخل الجنة قتات ” ان الرجل لم يكن يريد مصلحة شرعية.

لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَتّاتٌ الدرر السنية

وجاء في الدرر السنية في شرح حديث لا يدخل الجنة قتات. ان الاستماع الى كلام شخص ما بنية نقله ,هو من الصفات المذمومة ,ولذلك اخبرنا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم انه لا يدخل الجنة قتات. والقتات هو من يسم الكلام وينقله لغرض الافساد بين شخصين وبغية ان يوقع بينهما. فمن ينم وهو يعلم انه حرام فهو فاسق او عاص ولا يدخل الجنة. حتى يتطهر من ذنبه او يتوب منه. فالنميمة هو وليدة الحقد والحسد الدفينين في النفس ,ولذلك لا يرتاح اي شخص للنمام لانها تعبر عن ما في نفسه من خبث. وذلك لان النميمة ظاهرة تفتك بالمجتمه وتوقع العداوة والبغضاء بين المؤمنين. وهذا مايريده عدوهم ابليس لعنه الله اينما كان وخنسه ويأسه منا جميعا.

مهم :

الفرق بين القتات والنَّمام

الفرق بين القتات والنمام

كما قلنا في تعريف القتات :هو من يسمع كلام شخص ثم ينقله الى شخص أخر بغرض الافساد بين الشخصين.

النميمة : هي إفشاء السر، وهتك الستر عما يكره الناس كشفه.

النمام : صفة ترجع الى نية الشخص ,فاذا كان نيته الافساد بين الناس فهو نمام ,ولذلك يقول اهل العلم هو ينقل الكلام بين الناس على جهة الافساد.

لا يدخل الجنة قتات

وعن القتات في القرآن

قد قال الله تعالى :

{وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَّشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَٰلِكَ زَنِيمٍ (13)}

سورة القلم

نهى الله سبحانه وتعالى عن اتباع وطاعة الشخص كثير الحلف ,سئ الخلق ,المهين. من يطعن في الناس وينشر النميمة والغيبة ليضحك الناس.

ونستنتج مما سبق من ذم النمام واضهار قبحه وعقابه ان النميمة هي كبيرة من الكبائر ورزيلة يجب على المسلم التنزه وتزكية نفسه عنها واتباع الخلق الحسن الجميل.

قد يهمك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى