خواطرمعلومات دينية

من هو النبي الذي تمنى الموت

نذكر لكم في هذة المقالة النبي الذي تمنى الموت، فهذا النبي من أشهر الأنبياء وقصته بها موعظة ينتفع بها كل ذو لب حكيم وذهن حاضر. والنبي الذي تمنى الموت هو نبي الله يوسف عليه السلام ,ولمعرفة المزيد تابع فقرات المقال التالية.

اقرأ في هذا المقال

من هو النبي الذي تمنى الموت

إن النبي الوحيد الذي تمنى الموت هو نبينا يوسف عليه السلام، وقد حدث هذا مباشرة بعد أن أنقذه الله تعالى من أخواته وفك أسره من السجن وتقلد الحكم.

وفي هذه اللحظة تمنى نبينا يوسف عليه السلام الموت وتجلى ذلك بوضوح عندما رغب في الالتحاق بآبائه الصالحين فهو بهذا كان يود أن يكون قريبًا منهم ويسكن معهم، ولهذا السبب  تساءل العديد من الأشخاص عن حكم تمني الموت وهل يعد تمني الموت أمرًل حلاًل أو حرام؟.

ولكن قد تم توضيح الأمر من قبل رسولنا صلى الله عليه من خلال الحديث الشريف حيث قال ” لا يتمنن أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لابد فليقل :اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرًا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرًا لي”.

أول نبي سأل الله الموت

 يُعدُّ نبي الله يوسف -عليه السلام- هو أول من تمنى الموت، فقد ورد عن قتادة: أنّه لم يتمنَّ الموت أحدٌ قبله، وقيل: أنّه لم يتمنَّ الموت لمجرد الموت، وإنما كان المقصود من تمنيه هو أن يموت على الإسلام.

وهذا هو القول المعتد به عند أهل التفسير، وكان السبب وراء في تمنيه الموت، أنه بعد اكتمال كل نعم الله -تعالى- عليه عندما تحقق له لم شمله باخواته، وتحقق المُلكِ له، وقُرّةِ عينه بظهور براءته مما اتهم به زورًا، وشعوره بدنو الموت منه لأنه الغالب أن اكتمال النِعم يشير بدنو الأجل.

نرشح لك: كيف اقدم عرضا شفهيا عن كتاب او قصه

وكان ذلك في قولهِ -تعالى-: (رَبِّ قَد آتَيتَني مِنَ المُلكِ وَعَلَّمتَني مِن تَأويلِ الأَحاديثِ فاطِرَ السَّماواتِ وَالأَرضِ أَنتَ وَلِيّي فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ تَوَفَّني مُسلِمًا وَأَلحِقني بِالصّالِحينَ)، وقد قال الإمامُ القُرطبيّ أن تمني الموت من الله يعد واحد من أكثر الأُمور المكروهة.

ويمكن القول أن تمني يوسف -عليه السلام- للموت قد كان جائزًا في شريعته، كما وقد قال الجُمهور: أنّه لم يتمنّ الموت، وإنّما تمنى الموت على الإسلام.

مرشح لك: صحة حديث تفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة

ما تمنى نبي قط الموت قبل يوسف

كما ذكرنا سلفًا فإن نبي الله يوسف لم يتمنى أحد قط الموت قبله، وسوف نذكر لكم هنا مجموعة من صفاته:

  • العلم: لقد كان نبي الله يوسف عليه السلام غزير العلم حيث قال تعالى: (وَلَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيناهُ حُكمًا وَعِلمًا وَكَذلِكَ نَجزِي المُحسِنينَ).
  • الاعتراف بالفضل: فقد كان يوسف -عليه السّلام- لا ينكر فضل غيره بل وينسبه لصاحبه ويُقدره؛ فقد اعترف يفضل الله -تعالى- عليه عندما أنعم عليه بنعمة تولي الملك والعلم ونسبه إلى أهله، ونرى هذا عندما اعترف بجميل عزيز مصر الذي احتواه في بيته، كما جاء في قول الله -تعالى-: (إِنَّهُ رَبّي أَحسَنَ مَثوايَ إِنَّهُ لا يُفلِحُ الظّالِمونَ).
  • العفة والبعد عن الفواحش: حيث نأى يوسف بنفسه عن الاستجابة لإغراءات زوجة العزيز له، بل واختار أيضًا السجن على أن يستجيب لها فيما دعت إليه امرأة العزيز والنسوة.
  • العفو عند المقدرة: ولعل أبلغ مثال لهذا عفو يوسف -عليه السّلام- عن إخوته رغم مكرهم وإيذائهم له، فقال لإخوته بعد أن اجتمع بهم في مشهد قوة وعزة: (قالَ لا تَثريبَ عَلَيكُمُ اليَومَ يَغفِرُ اللَّـهُ لَكُم وَهُوَ أَرحَمُ الرّاحِمينَ).

مرشح لك: صحة حديث من صلى علي الف صلاة

لماذا طلب سيدنا يوسف تمني الموت؟

حتى نعرف لماذا طلب سيدنا يوسف عليه السلام تمني الموت علينا أن نستعرض معًا قصة حياته على نحو سريع بالشكل التالي:

  • بدأت قصة سيدنا يوسف بحب كبير له من والده نبي الله يعقوب عليه السلام ، حيث فضلته في كثير من المواقف، وهذا الأمر أدى في النهاية إلى كراهية أخواته له ثم التفكير فيما يضر ويؤذي سيدنا يوسف عليه السلام.
  • بعدها رأى سيدنا يوسف عليه السلام في حلمه الشمس والقمر، كما رأى أحد عشر كوكبا يسجدون إليه، وذهب بعدها إلى والده سيدنا يعقوب وأخبراه عن هذه الرؤية، لينصحه والده بعد قص هذه الرؤية لأي شخص كان.
  • وبسبب حب أبيه الكبير له قاموا بالتخلص من يوسف الوحيد الذي يحظى بحب كبير والده، ولهذا قرروا أن يقوموا بإلقاءه في البئر.
  • أقنع أحد أشقاء سيدنا يوسف سيدنا يعقوب عليه السلام  بضرورة اصطحاب يوسف للعب معهم، ورغم أن سيدنا يعقوب رفض في البداية خوفًا من أن يأكله الذئب في النهاية بعد إصرارهم الشديد وافق
  • وذهب يوسف عليه السلام وإخوته، ثم ألقوا به في البئر، وبعد ذلك ذهبوا إلى أبيهم وأخبروه أن الذئب قد أكل سيدنا يوسف عليه السلام، ولطخوا قميصه بالدماء حتى يقتنعهم سيدنا يعقوب ويؤمن بهم.
  • وانتظر سيدنا يعقوب فترة من الوقت راجيًا رحمة الله تعالى.
  • وبعد ذلك ذهب جماعة من الرحالة لشرب الماء، وأخذوا سيدنا يوسف عليه السلام معهم كأنه بضاعة، وباع هؤلاء سيدنا يوسف عليه السلام لرجل من مصر مقابل دراهم قليلة.
  • وكان هذا الرجل وزيرًا فجلب سيدنا يوسف عليه السلام إلى زوجته وقال له: أكرم مثواه لينفعنا أو أن نتخذه ولدًا.
  • تدور الأحداث ويدخل سيدنا يوسف السجن ظلمًا بسبب مكر وكيد امرأة العزيز ومجموعة من النسوة، ثم تظهر براءته بعدها ليتولى منصب عزيز مصر لأمانته ورجاحة عقله وفكره.
  • ثم في نهاية المطاف يجتمع بأهله وتحقق رؤيته القديمة في مشهد يوحي بدنو أجله، الأمر الذي جعله يتمنى الموت.

نعتقد أنه يهمك: الصدق ينجي والكذب يهلك

ما اسم أول شخص تمنى الموت؟

قد يتساءل البعض عن اسم أول شخص تمنى الموت، وللإجابة على هذا السؤال سنعرض لكم أقوال العلماء في هذا الأمر على النحو التالي:

  • قد أخرج الطبراني بسند صحيح في الفتح عن قتادة قال: لم يتمن الموت أحد إلا يوسف عليه السلام، حين تكاملت عليه النعم وجمع له الشمل اشتاق إلى لقاء الله.
  • هذا وروى الطبراني أيضًا في تفسيره ما له نفس المعنى، فروى عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: أول نبي سأل الله الموت يوسف، وفي رواية: ما تمنى نبي قط الموت قبل يوسف.
  • وعن مجاهد قال: إن يوسف لما جُمع بينه وبين أبيه وإخوته وهو يومئذ ملك مصر، اشتاق إلى الله وإلى آبائه الصالحين.
  • قال القرطبي: وهذا قول الجمهور، ثم قال: وثبت في الصحيح عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يتمنينّ أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد متمنياً فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرًا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي.

وإلى هنا قراءنا الكرام نكتفي بهذا القدر لنختم مقالنا لليوم والذي كان بعنوان من هو النبي الذي تمنى الموت، وقد تناولنا هذا العنوان بشكل مستفيض وكافي ووافي، ونتمنى أن يكون مقالنا قد نال على رضاكم ولاقى استحسانًا منكم.

اقرأ المزيد:

40
هل كان هذا المقال مفيد؟
اظهر المزيد

نهاد أشرف

حاصلة على ليسانس لغة عربية من كلية الدراسات الإسلامية والعربية _ جامعة الأزهر_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى