عقيدة

اللين

اللين .. كلمة تحمل في طياتها الكثير من المعاني الجميلة. والتي إذا اجتمعت في قلب شخص منا فاز برضا الله عز وجل ونجا من النار. يقول الله في كتابه العزيز “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ. وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ”. تلك هي الصفة التي ينبغي على كل شخص منا أن يتحلى بها. وما عظم حظ من رزقه الله بلين القلب!. واليوم سوف نتناول الكثير من المعلومات الشيقة التي تدور حول هذه الكلمة الجميلة فتابعوا قراءة الفقرات إلى النهاية.

اقرأ في هذا المقال

اللين

مبدأياً وقبل البدء في الدخول إلى صميم الموضوع. دعونا نعرف معنى اللين وعلى وجه التحديد معنى لين القلب. وهذه الكلمة في معجم المعاني الجامع معجم “عربي عربي” جمعها ليَّنون وأليناء.

اللين في الإسلام
اللين

وتأتي من الفعل لانَ، ومضادها الصُلب. أما عن معناها في الاصطلاح فهي تشير إلى الرقة وسهولة التعامل والسماحة في الحديث لا العنف.

وهي تشبه قولك على سبيل المثال “هذا الطريق ليَّن” أي أنه سهل. والأصل في الشخص الذي يتبع الدين الإسلامي الحنيف أن يكون بين الشدة والرحمة. على أن يراعي في أي وقت يستخدم إحدى هاتين الصفتين والوقت المناسب لها.

وطول الزمن ومع التعرض إلى الكثير من المشكلات تبدأ هذه الصفة في الاختفاء شيئاً فشيئا فيخف الشعور بالرقة وتحتل القسوة مكانتها. حينها يغيب دور القلب ويهيمن العقل على زمام الأمور.

وهناك مجموعة آيات عن العطف وردت في القرآن الكريم مثل قول الله تعالى في سورة الحديد الآية رقم {16}:

“ألَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ”.

والجدير بالذكر أن تحول هذه الصفة إلى القسوة قد يكون بسبب الذنوب والمعاصي لأنها إشارة إلى غضب الله سبحانه وتعالى. والدليل على ذلك أن مالك بن دينار يقول “ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة قلب، وما غضب الله على قوم إلا نزع الرحمة من قلوبهم”.

ويمكنك أن تلاحظ ذلك عندما ترتكب ذنب ما تجد أنك أصبحت أكثر عصبية وأكثر ضيقاً من قبل. وبمجرد أن تعود إلى طريق الله عز وجل مرة أخرى تصبح هادئا نقياً ونفسك مطمئنة لطيفة ورحيمة.

ذات صلة:

اللين في الإسلام

إن اللين في الإسلام ورد فيه أكثر من حديث عن اللين في التعامل والسلوكيات التي يجب أن نتحلى بها عنه منها أن هناك رجل أتى إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ليشكو إليه أن له قلب قاسي، حينها قال له النبي “إن أردت أن يلين قلبك، فأطعم المسكين، وامسح رأس اليتيم” وهو حديث صحيح حسنه الألباني في صحيح الجامع الصفحة أو الرقم 1410.

وبالإضافة إلى ذلك الحديث فقد جاءت آيات عن العطف كثيرة في القرآن منها قوله تعالى في سورة الشعراء الآية رقم 215: “واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين”.

كما قال أيضا في سورة الفرقان الآية رقم 63: “وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً”. وغيرها من الآيات التي تناولت أهمية أن تكون لين القلب لا تتكبر على الناس والسكينة والطمأنينة أمان قلبك وجسدك. وعلى أساسها تبني تعاملاتك اليومية مع الأشخاص الذين تختلط بهم بشكل يومي سواء أكانوا أقاربك أو جيرانك أو أصحابك فكل هؤلاء عليك لهم حق معلوم.

وصفة اللين في الإسلام تعتبر ركيزة أساسية يرتكز عليها الدين وعلى أساسها تقام صفات المؤمن الأخرى. وهي علامة لرضوان الله سبحانه وتعالى عليه لأنها دليل على نقاء قلبه من غرور النفس والصفات الشينة التي يتميز بها المنبوذون.

كلمة عن الرفق واللين

اللين في الإسلام
كلمة عن الرفق واللين

ليس هناك ساحة واحدة للإسلام إلا وكان الرفق فيها الأكثر حظاً سواء أكان ذلك في العلاقات الاجتماعية أو التشريعات الفقهية أو المعاملات مع الأعداء والخصوم وغيرها. لا سيما أن الله سبحانه وتعالى قد أخبرنا في كثير من الآيات أنه رفيق يحب الرفق.

وهذا الارتباط الوثيق الذي يجمع بين الإسلام والرفق جعله ديت السماحة والرحمة مهما حاول أعداءه وصمه بأنه دين الإرهاب والعنف. لكن الحقيقة عكس ذلك تماماً لأن اللين صفة من أكثر الصفات التي اتصف بها رسولنا وقدوتنا الحسنة محمد صلوات الله وسلامه عليه.

ونحن بحاجة إلى مثل هذه الصفات كي يرضى الله عز وجل عنا ويرعانا برعايته. بالإضافة إلى أن هاتين الصفتين اللين والرفق سوف يمنحانا الهدوء النفسي الذي يفتقر إليه معظم الناس هذه الأيام والذين قد سيطرت القسوة على قلوبهم بالكامل.

ويخبرنا الحبيب المصطفى “إن الله رفيق يحب الرفق ويرضاه ويعين عليه ما لا يعين على العنف”. ويشير هذا الحديث إلى أن الله سبحانه وتعالى لطيف بخلقه ويريد أن ييسر لهم ولا يعسر عليهم فيحملهم ما يفوق طاقاتهم.

لكنه دوماً يسامحهم ويرفق بهم ويوصيهم بالرفق بالقول والفعل، لأن ذلك يعود عليهم بمنافع كثيرة نفسية واجتماعية ومستقبليا في الآخرة لأن السلام إذا انتشر في قوم بارك الله لهم ورضى عنهم.

معنى الهين اللين السهل القريب

اللين في الإسلام
معنى الهين اللين السهل القريب

وقد جاء في السنة النبوية المطهرة حديث شريف عن النبي يقول فيه: “ألا أخبركم بمن يحرم على النار؟ أو بمن تحرم عليه النار! على ما قريب هين سهل”. وهناك رواية أخرى “إنما يحرم على النار كل هين لين قريب سهل”.

وقد استهل النبي حديثه بطرح هذا السؤال الاستفهامي بهدف التشويق وجذب الإنتباه. وهو أسلوب اتبعه الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز حينما قال “يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم”.

وفي الحديث آداب مستفادة متعددة، منها أن المؤمن عليه أن يتخذ من اللين صفة يتصف بها ويتعامل بها في حياته ويتزين بالوقار فلا يكون قبيح اللسان والقلب فينفر منه من حوله.

وهناك صفة أخرى ينبغي عليه أن يتحلى بها بالإضافة إلى اللين وهي السهولة. وأن يكون سهلاً هذا يعني أن يكون ذلك مع الله. وذلك بأن يفعل أوامره وينتهي بنواهيه بكل سهولة ويسر. لكن لا ينبغي له أن يتصف بهذه الصفة مع الناس. فيسير على سيرهم لكن يقضي حوائجهم ويساعد من يستحق المساعدة ويكون سهل العون.

والصفة الأخيرة وهي أن يكون قريباً. ومعناها ألا يكون بعيداً عن الناس بل يشاركهم في فرحهم وحزنهم ويكون إلى جوارهم في الأفراح والمصائب في ظل تمسكه بدينه.

والنتيجة بعد أن تجتمع فيك كل هذه الصفات سوف تنجو من النار. وسوف يحرمها الله عليك ويحرمك عليها. وفي الحديث توكيد على هذه الجزئية بصيغتين مختلفتين لكنهما يتفقان في المعنى.

أما بالنسبة إلى تخريج هذا الحديث فقد جاء في الكثير من المصادر. منها أبواب صفة القيامة والرقائق والورع أخرجه الترمذي في باب 2488 و4/654، وقال عنه الترمذي أنه حسن غريب، لكن الألباني صححه في الترغيب والترهيب باب 2/326.

وإلى هنا تنتهي رحلتنا مع كلمة اللين وما تحمله من معاني رقيقة. في ضوء ما ورد عنها في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. بالإضافة إلى أننا قمنا بتوثيق المعلومات ببعض من أهم الأحاديث والآيات القرآنية التي تحدثت عنها .. وانتظروا منا المزيد.

إقرأ أيضاً:

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى