أخر الأخبار

قصة أهل الكهف

تناول القرآن الكريم قصة أهل الكهف و العديد من القصص التي تحمل إلينا العبر والمواعظ مثل قصة أهل الكهف وقصة أصحاب الجنتين.وأيضا قصة سيدنا موسى مع الخضر فمن القصص ما هو متعلق بالأنبياء كسيدنا عيسى بن مريم عليهما السلام.وكذلك قصة سيدنا موسى مع فرعون وغيرها من القصص كقصة أهل الكهف.وكل هذه القصص تحمل في طياتها العديد من الدروس المستفادة والمواعظ لكافة الأفراد.فهي كقصة لم تتحدث عن نبي بذاته أو بتفسير سورة قرآنية بل بمعرفة كيف يحافظ الإنسان على دينه.وتتناول ايضا قدرة الله عز وجل على عباده وتسيير مخلوقاته كيفما يشاء وكلا يسير على الأرض وفقا لإرادته عز وجل.

اقرأ في هذا المقال

قصة أصحاب الكهف الحقيقية

كان شخوص أهل الكهف أبطال يتمثل بهم الإيمان الحق بالله عز وجل وقد فروا هاربين بدينهم وإيمانهم بالله من ملك ظالم.كان هذا الملك يحكم مدينتهم وقد عبد هو وقومه الأصنام فروا هاربين بعيدا عنه وقومه إلى الكهف.ومن هنا تبدأ قصة أصحاب الكهف الحقيقية كان يدعى هذا الملك الظالم دقنيوس أو دقيوس كما كان يقال.أما عن اسم المدينة التي يحكمها فكانت طرطوس ويقال أيضا أفسوس.عبد هذا الملك الأصنام وكان يأمر بقتل كل من يخالف قوانينه.أما عن الفتية فيقال إنهم كانوا على دين سيدنا عيسى بن مريم عليهما السلام.

قصة أهل الكهف
قصة أهل الكهف

كان الفتية وهم أصحاب الكهف ذوي نسب وأصل ويدعى نسبهم إلى الأكابر كما يقال.أما الملك دقنيوس فكان لا يترك أحدا على دين عيسى بن مريم عليهما السلام إلا وقتله.وكان يعلق أشلاء من يخالف أوامره ويعصاه على أبواب المدن.ثم وصله أمر الفتية وقيل له أن هناك من يعصاك ولا يعبد آلهتك ويستخف بك.ثم أحضر الفتية وأمرهم بعبادة آلهته والسجود لها ولكنهم رفضوا وازدادوا تمسكا بدينهم.وفي ذلك الوقت أدرك الملك حداثة سنهم وأمهلهم بعض الوقت حتى يعودوا إلى صوابهم ويدركوا خطأ فعلهم.ثم سافر دقنيوس خارج المدينة وكان لديه بعض الأمور بالخارج.

هنا عزم الفتية أمرهم وقرروا الفرار خارج المدينة والذهاب بعيدا إلى كهف بداخل الجبل.أرادوا الفرار حتى يظلوا على دينهم ويتمسكوا طيلة فترة مكوثهم بالجبل بالدعاء والتضرع إلى الله والتفرغ لعبادته عز وجل.أما عن اسم الجبل الذي يوجد به الكهف فيقال أنه يسمى بنجلوس وكان يوجد على أطراف المدينة.جعل الفتية أحدهم يمسك أمر إطعامهم ويسمى يميلخا فكان يدير شأن إطعام الفتية.كان يمليخا حينما يريد الذهاب لإحضار الطعام يخلع ثياب كبار القوم التي يرتديها ويرتدي ثيابا ممزقة ورديئة.كان يمليخا يرتدي هذه الثياب حتى لا يعرفه أحد حينما يذهب لإحضار الطعام إلى الفتية من سوق المدينة ويعود دون أن يشعر به أحد.

أهل الكهف

قصة أهل الكهف
قصة أهل الكهف

حينما رجع دقنيوس إلى المدينة أمر بإحضار الفتية إليه حيث انتهى الأجل المحدد لهم الذى أعطاه إياهم.ثم علم دقنيوس من أهل المدينة ما فعلوه الفتية وأمر الكهف ولذلك جمع جنوده.عندما جمع دقنيوس جنوده أمرهم بالذهاب إلى الكهف والبناء على الفتية حتى يموتوا بداخله.وهنا ضرب الله سبحانه وتعالى على آذانهم أثناء نومهم حتى لا يسمعوا.ثم بعث الله ملكا إلى المدينة وكان هذا الملك على دين عيسى بن مريم عليهما السلام.وفي هذه الفترة أمر الله بفتح الكهف عن طريق راعي يرعى غنمه وأراد حمايتهم من المطر بداخل الكهف.أرسل الفتية يلميخا المسؤول عن إطعامهم إلى سوق المدينة حتى نستكمل قصة أهل الكهف.(وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًاقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا).

عندما ذهب يلميخا إلى السوق كان كلما مر على مكان يزداد تعجبا وعدم معرفة لهذا المكان ويستنكر الأماكن من حوله.ثم ذهب يلميخا إلى السوق وأصبح لا يعرف شيئا بداخله وقد تغير كل شىء من حوله.ثم أخرج الدراهم فوجد من حوله يستغربونه ثم سأله الناس ما أمرك؟فحكا لهم يلميخا عن كل شىء.علم الملك أمر يلميخا والفتية عندما قص عليه القصص وهنا أراد الملك الذهاب وجنوده حيث يوجد الفتية بالكهف.وقد سبقهم يلميخا إلى الكهف وضرب الله عليهم جميعا فماتوا وعندما دخل عليهم الملك وجنوده عجبوا أمرهم.تعجب الملك وجنوده من أمر الفتية حيث وجدوهم على حالهم فأقاموا في نفس المكان بيتا من بيوت الله يقال كنيسة تارة ويقال مسجدا تارة أخرى.ولكن الأرجح كما ورد بسورة الكهف أنه مسجدا.

أما عن الفتية فكانوا صغار السن حينما أرسل إليهم الملك دقنيوس وأما عن عددهم رجح المفسرون إنهم سبعة.وقد رجح المفسرون بأن عدد الفتية سبعة استشهادا بسورة الكهف.على الرغم من ذكر أكثر من تعداد بالصورة فمثلا التعداد الأول ثلاثة والرابع كلبهم.أما عن التعداد الثاني يقال خمسة سادسهم كلبهم.ولكن قبل التعداد الأخير وهو سابعهم وثامنهم كلبهم ظهرت جملة رجما بالغيب وهي جاءت بموضع نفي للتعدادين الأول والثاني.وأصبح العدد الصحيح كما رجحه المفسرون أنهم سبعة فتية وثامنهم كلبهم.تغمد الله أهل الكهف بعنايته طوال فترة نومه وهى تقدر بثلاثمائة سنين وأكثر بتسع سنوات كما ذكر بسورة الكهف والله أعلى وأعلم.(سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا).

سورة اهل الكهف

قصة أهل الكهف
قصة أهل الكهف

السورة التي تناولت قصة أهل الكهف هي سورة الكهف وقد بينت قدرة الله عز وجل في حمايته للفتية.حينما تمسكوا بدينهم وخافوا من الله عز وجل فتغمدهم الله بحوله وقوته وجعل منهم آيه للعالمين على مر العصور بسورة الكهف.تكمن مشقة أهل الكهف بقصتنا بإحساس الوحده والغربة وسط من حولهم حيث كانوا غريببن بدينهم عن من حولهم.ولكن جاءت الصحبة الصالحة وأثبتت أن صالح واحدا خير من كثرة بدون صلاح حال.كذلك كلما تشبث الإنسان بدينه أكثر كلما حافته عناية الله ورحمته بلا حول له ولا قوة من دون الله عز وجل.وعليك أيضا أن تلتزم بالحق حتى إذا شعرت بأنك وحدك على حق.وأيضا التزم الصمت عند حدوث الفتنة وفوض أمرك لله سبحانه وتعالى تاركا كلمة الحق من الله هي العليا وخير مثال قصة أهل الكهف.

قصة هروب الفتيه الى الكهف

قصة أهل الكهف

يقال أن الفتية حين هروبهم إلى الكهف كان بيوم عيد عند القوم بالمدينة وقد شاهدهم الفتية وهم يسجدوا للأصنام فاستنكروا أفعالهم.ومنذ ذلك الوقت قرروا الهروب للكهف والتشبث أكثر بدينهم والجلوس بمفردهم يتضرعون إلى الله عز وجل.ثم تغمدهم الله بعنايته بداخل الكهف ويسر لهم كافة السبل التي تحميهم فجعلهم لا يسمعون شيئا طوال فترة نومهم (فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًاثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا).ومن عجائب قدرة الله سبحانه وتعالى أن الشمس كانت كانت تطلع باتجاه اليمين ناحية كهفهم وإذا غربت تتركهم (وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ).أيضا كانت أعين الفتية مفتوحة طوال فترة نومهم ومن ينظر إليهم يظنهم مستيقظين.

أيضا من عجائب قدرة الله عز وجل بقصة أهل الكهف أنهم كانوا يتقلبون يمينا ويسارا أثناء النوم حتى لا تأكل الأرض أجسادهم(وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ۚ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشمال). عناية الله ورحمته تحيط الكهف بكل اتجاه حتى يظل الفتية بأمان طوال سنين نومهم.حينما استيقظ الفتية ظنوا أنهم قد ناموا ليلة ولكن عندما وجدوا أنفسهم وقد طال شعرهم وأظافرهم استغربوا حالهم.ظن الفتية أن الملك الظالم لا يزال حيا ولكن عندما ذهب يلميخا إلى السوق بالمدينة علم بالمستجدات وكأن كل ما حولهم تبدل.بني مسجدا بنفس المكان حيث لبث أصحاب الكهف كما ذكر بسورة الكهف التي تناولت آياتها قصة أهل الكهف.حتى وإن كان أمر بناء المسجد مخالف للشريعة ولكن ذلك ما حدث.(قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا).

قد يهمك:

ولكن جاءت الصحبة الصالحة وأثبتت أن صالح واحدا خير من كثرة بدون صلاح حال.كذلك كلما تشبث الإنسان بدينه أكثر كلما حافته عناية الله ورحمته بلا حول له ولا قوة من دون الله عز وجل.وعليك أيضا أن تلتزم بالحق حتى إذا شعرت بأنك وحدك على حق.وأيضا التزم الصمت عند حدوث الفتنة وفوض أمرك لله سبحانه وتعالى تاركا كلمة الحق من الله هي العليا وخير مثال قصة أهل الكهف.

موقع دعاء المسلم

قد يهمك :

صحة حديث الجنة تحت اقدام الامهات

دعوه حلوه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى