معلومات دينية

لماذا نهانا الرسول عن النفخ في الطعام

سبب نهي الرسول عن النفخ في الطعام والشراب

اقرأ في هذا المقال

سبب نهي الرسول عن النفخ في الطعام والشراب

توصل علماء العصر الحديث على مستوى العالم إلى صحة تأكيد لماذا نهانا الرسول عن النفخ في الطعام والشراب لما يحدث فيه من الإصابة بأمراض كثيرة تصل إلى درجة الخطورة وتشتمل على الكثير من الجراثيم.
شراب ساحن

توصل علماء العصر الحديث على مستوى العالم إلى صحة تأكيد لماذا نهانا الرسول عن النفخ في الطعام والشراب لما يحدث فيه من الإصابة بأمراض كثيرة تصل إلى درجة الخطورة وتشتمل على الكثير من الجراثيم.

فعلى سبيل المثال سينتج عن النفخ في الطعام والشراب الإصابة بالجرثومة الحلزونية. وهي عبارة عن نوع من أنواع البكتيريا التي تتشابه مع الحلزون في شكله. ويطلق عليها إسم « Helicobacter Pylori » أو بكتيريا المعدة الحلزونية. وهذا النوع من البكتيريا الضارة يعيش داخل معدة الحيوانات ذوات الدم الحار. حيث أنها لديها جهاز مناعي قوي يحميها من أحماض المعدة. ويعيش هذا النوع داخل الفم ويتسبب في حدوث أمراض كثيرة كالقرحة المعدية. لذلك تعتبر عادة النفخ في الطعام والشراب الساخن عادة سيئة وخاطئة ومن الممكن أن يزداد الأمر سوءاً ويصل بنا الأمر إلى الإصابة بداء السكري أو إلتهابات غشاء المعدة.

قد يهمك : كيف يحبني الله

رسول الله قدوتنا الحسنة

علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم مكارم الاخلاق. وترك لنا سنة من تبعها فاز فوزاً كبيراً. فرسولنا الكريم صلى الله عليه أفضل الصلاة والسلام لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى. ولرسول الله فضلاً كبيراً على البشرية كاملةً. حتى الآن لا يزال العلم الحديث يكشف صحة ما ورد في القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة من معجزات لم يتوصل إليها العلم من قبل. لذلك علينا أن نتبع خطى الرسول ونبعد عن ما نهانا عنه وهذا هو الافضل لنا.
النفخ في الطعام

علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم مكارم الاخلاق. وترك لنا سنة من تبعها فاز فوزاً كبيراً. فرسولنا الكريم صلى الله عليه أفضل الصلاة والسلام لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى. ولرسول الله فضلاً كبيراً على البشرية كاملةً. حتى الآن لا يزال العلم الحديث يكشف صحة ما ورد في القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة من معجزات لم يتوصل إليها العلم من قبل. لذلك علينا أن نتبع خطى الرسول ونبعد عن ما نهانا عنه وهذا هو الافضل لنا.

تطبيق دعاء المسلم

وتتكاثر تلك البكتيريا في فم الإنسان الذي يعتبر التربة الخصبة لتزايد البكتريا. يوجد من هذه البكتيريا النافع ومنها الضار. ولكن إذا خرجت من الفم ستكون كفيلة بقتل الإنسان و أحيانا تكتفي فقط بإصابته بأمراض خطيرة.

ومن المعروف أن البكتيريا كائنات حساسة جدا للحرارة، لذلك عندما يقوم الإنسان بالنفخ في الطعام تتكون البكتيريا على الطعام وبمجرد دخولها للمعدة تنطلق في القيام بعملها الأساسي من نشر أمراض لا يعلم عنها الإنسان شيئاً. وبمجرد وصولها إلى المعدة تقوم البكتيريا بإفراز إنزيم اليوريا، الذي يتسبب في إلتهابات جدار المعدة، وتحدث فيه تآكل.

مهم : دعاء للابناء

ويمكن أن تؤثر تلك البكتيريا على إفراز الأنسولين في البنكرياس، و من ثم إرتفاع السكر في الدم، ومن ثم الإصابة بمرض السكري. ولما كل هذا والحل بأيدينا. الوقاية خير من العلاج، فلنقلع عن تلك العادة السيئة ونتبع ما أمرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وصرحت دار الإفتاء المصرية أن النفخ في الطعام والشراب يعد ضمن السلوكيات التي أمرتنا الشريعة الإسلامية بالإنتهاء عنها. فقد جاء عن ابن عباس رضي الله عنه قال: “نهى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن النفخ في الطعام والشراب”.

وذكرتنا أن في الشريعة الإسلامية يوجد الحكم «لا ضرر ولا ضرار»، والجدير بالذكر أن المنع هنا ليس لعيب في لعاب الإنسان، فإن لعاب الإنسان طاهر، وإنما جاءت الشريعة الإسلامية لتكمل مكارم الاخلاق.

رأي الحنابلة في النفخ في الطعام والشراب

القران الكريم

وفي رأي الحنابلة أن لا كراهة في النفخ في الطعام والشراب الساخن حتى يبرد، حيث وفقاً لما ذكر في «الإنصاف في معرفة الراجع من الخلاف» للمرداوي: [وقال الآمدي: لا يكره النفخ في الطعام إذا كان حاراً. قلت: و هو الصواب إن كان ثم حاجة إلى الأكل حينئذ، ويكره أكل الطعام الحار؛ قلت: عند عدم الحاجة].

“وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم، كما في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه، يتنفس في الشراب ثلاثاً، أي:خارج الإناء، وقيل: إن ذلك من خصائصه صلى الله عليه وسلم، لانه كان لا يتقذر بشيء منه”

وفي الختام، يمكن أن نستخلص من كل هذا أننا ينبغي علينا فعل ما أمرنا الرسول فعله. والنهي عن ما ينهانا عنه. إنه يرشدنا دائماً إلى الصالح لنا. ويعلمنا آداب الطعام كي لا نتأذى أو نتسبب في أذية الآخرين. إنه رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

اقرأ ايضا :

دعاء لابي المتوفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى