صحة حديث

صحة حديث انت ومالك لابيك

صحة حديث انت ومالك لابيك، كثير من التساؤلات يطرحها الأبناء الذين لا يجدون فرارا من تحكمات آبائهم بهم. هل حقاً مالي وجميع ثمار اجتهادي في عملي من حق أبي؟ إذاً أين حقي أنا؟ وغيرها من التساؤلات. لكن هل فكرنا ولو للحظة ما مر به هذا الأب ليجعلنا على هيئتنا الراهنة التي نحن عليها. يقول الله تعالى في كتابه العزيز “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا”(1) أهذا الإحسان إذاً. كثير من التغيرات التي طرأت على مجتمعاتنا فأصبح الكل بلا استثناء يتكالب من أجل السعي وراء الرزق صغيرنا وكبيرنا، حتى تناسوا الذكاة والصدقات. ودورنا اليوم هو الكشف عن صحة حديث انت ومالك لابيك بالتفصيل في سطور المقال القادمة، تابعوا القراءة إلى النهاية.

اقرأ في هذا المقال

صحة حديث انت ومالك لابيك

إن حديث انت ومالك لابيك ينص على التالي “عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَجُلا قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي مَالا وَوَلَدًا وَإِنَّ أَبِي يُرِيدُ أَنْ يَجْتَاحَ مَالِي فَقَالَ أَنْتَ وَمَالُكَ لأَبِيكَ”.

أنت ومالك لأبيك الشعراوي
صحة حديث انت ومالك لابيك

إن حديث انت ومالك لابيك حديث صحيح مشروط، وصحته تتعلق ببعض الأمور منها أن اللام المستخدمة في هذا الحديث “لـ أبيك” ليست للامتلاك ولكنها للإباحة، وفي حالة إن تم استخدام الحديث بغير ذلك يصبح باطلا وتعطلت فائدته.

كما أن من أدلة أن هذه اللام ليست ملكية، أن الابن بمجرد موته يتشارك في الإرث والدته وزوجته وأولاده، وفي حالة إن كانت تلك اللام ملكية حقا لكان الإرث كله من نصيب الأب وحده.

بالإضافة إلى ذلك تفسير الشافعي رحمه الله عن أن الأب هو يرث الإبن كأي شخص آخر لدرجة أنه الأقل فئة بين الوارثين وهذا أكبر دليل على أن ابنه هو المالك لماله وليس هو.

حديث انت ومالك لابيك

ولكن هناك بعض الشروط التي يتوجب توافرها كي تتم الإباحة بذلك وهي تتمثل في النقاط التالية: 

  1. يستطيع الأب الاستفادة من مال ابنه كما يشاء في حالة إن كان أخذه ذلك لا يلحق به ضرر على الابن. على سبيل المثال إن أراد الأب أن يأخذ غطاء ابنه الذي يحميه من برد الشتاء، أو طعامه الذي يحفظه من الجوع وسؤال الناس، في هذه الحالة لا يجوز أن يأخذ ماله.
  2. كذلك يجب ألا يكون الشيء يحتاجه الابن ويعتبر ضرورياً بالنسبة له. مثل السيارة التي يحتاج إليها في الذهاب والإياب من مكان لآخر ولا يمتلك مالا ليشتري أخرى هنا لا يجوز لوالده أن يأخذها
  3. وهناك بعض الآباء الذين يفضلون أبناء على أبناء آخرين لهم، مثلاً يأخذ من الابن فلان كي يعطيه للابن علان ما يثير في نفوسهم العداوة والبغضاء. فالأب في هذه الحالة يفضل ابن عن الآخر ولا يحق للأب الانتفاع من مال ابنه. أما في حالة إن كان الأخ الآخر محتاجا وجب على الابن القادر أن يكفي حاجات أخيه دون أن يطلب منه الأب ذلك.
  4. كذلك هناك شرطا آخر وهو احتياج الأب لهذا المال ونستدل على ذلك بقول السيدة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أولادكم هبة الله لكم يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور، فهم وأموالهم لكم إذا احتجتم إليها”، وهذا الحديث صحيح وصححه الألباني.

أنت ومالك لأبيك الشعراوي

إن فضيلة الشيخ الشعراوي رحمه الله قص علينا مناسبة ذكر حديث انت ومالك لابيك. حيث قال أن هنالك رجل أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكيه أباه الذي أخذ ماله ظنا منه أنه لا يملك هذا الحق.

حينها سأله رسولنا الكريم عن كيفية حدوث ذلك، فرد عليه هذا الرجل أنه عندما يرزقه الله بالمال يعطيه كله لأبيه وحينما يأخذه منه يجده ناقصا. فأمر الرسول بإحضار هذا الأب من أجل التأكد من صحة ما يقال، وبمجرد أن جاء الرجل بكى أمام الرسول.

وبدأ في التحدث مع الرسول وقال له أنه لم يحرمه أبدا من ماله وقد كان صغيراً ضعيفا وأنا القوي الذي أعيله. وها هو الحال يتبدل الان وصرت أنا الضعيف الفقير وهو الغني القوي ويريد أن يحرمني من ماله. عندها بكى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال للابن “أنت ومالك لأبيك، أنت ومالك لأبيك”.

كذلك وضح الشعراوي أهمية الذكاة، وقال أن لا ملكية للولد في وجود والده والدليل هو الحديث السابق، واستدل أيضاً بأن عند موت أب لقمان الحكيم قال عليه السلام “إذن ملكتُ أمري”. والذكاة أصبحت في ذمة الإبن الآن لأن أمره لم يكن ملكا له في حياة والده.

هل الأبناء ملك لابائهم

حقوق الأبناء على الآباء
هل الأبناء ملك لابائهم

يقول الله جل جلاله “وبالوالدين إحسانا” ويقول الامام علي كرم الله وجهه.

“لا تربوا أولادكم كما رباكم آباؤكم فقد خلقوا لزمان فير زمانكم”.

لم يقف العلماء لها على اسناد

وبين تلك وهذا تتواجد الكثير من السقطات التي يقوم الأهل بارتكابها في حق أولادهم دون مراعاة أن يكون لهم حياتهم الخاصة وحرية التصرف. 

فاستغل بعض الآباء الآية الكريمة أسوأ استغلال وأصبحت سوطا قاسياً على أولادهم. ولأن الأولاد شهوة بقوله تعالى “زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين” فيمارس الآباء عليهم شهوة التوجيه والتحكم والسلطة. 

إذا طبقنا الشرع الإسلامي كما ينبغي أن يكون سوف تصبح إجابة مقولة “هل الأبناء ملك لابائهم” بنعم وفقاً لضوابط وشروط سبق لنا أن وضحناها بالتفصيل. 

ولكن في حالة إن تم الخروج عن تلك الضوابط تصبح الإجابة بـ لا ويقع الآباء فريسة سهلة في معصية الله بظلمهم لأولادهم. لذلك ينبغي على كل أب وأم البحث والتحري عن حقوق الأبناء على الآباء ليعرفونها كما يعرفون حقوقهم عليهم.

حقوق الأبناء على الآباء

إن حقوق الأبناء على الآباء كثيرة ومتنوعة وتأخذ أشكالا شتى. وهناك ما يسمى بـ “عقوق الوالدين” مثلما يوجد تماماً “عقوق الأبناء”. 

فاستخدم الآباء الآية الكريمة “ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما” كالسيف يرهبون به أولادهم ويتسببون في أذيتهم به بحجة كونهما والدان والله سبحانه وتعالى أمر بطاعتهما واحترامهما مهما فعلوا.

وحقوق الابناء على الاباء تأتي على النحو الآتي:

  • إختيار الزوج أو الزوجة جيدا واختيار الشخصية الصالحة لأن تقوم على رعاية الاولاد بطريقة صحية وسليمة نفسياً ومعنوياً قبل المادية. عملا بقول الرسول “إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه”.
  • إختيار الأسماء الحسنة الجميلة للابناء.
  • اعطائهم حق الحياة، فيقول الله عز وجل “ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا”.
  • العدل بينهم دون تفضيل أحدهما على الآخر كقول رسول الله “اتقوا الله واعدلوا في أولادكم”.
  • عدم التفريق بين الذكر والأنثى حيث وصف ذلك الله سبحانه وتعالى “وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم”.
  • القيام على تربيتهم تربية حسنة وحمايتهم من نار جهنم وذلك ينطبق على الأولاد والبنات على حد سواء.
  • إختيار خير الصحبة لهم وأفضل تعليم في متناول يدهم.
  • توفير البيئة الصحية السليمة لتربيتهم وتغذيتهم لتصبح أجسادهم قوية سليمة والقيام على رعايتهم في مرضهم.
  • الدعاء لهم بالخير لأن دعوة الوالدين مستجابة.

مرشح لك:

صحة حديث ((إن أبي أخذ مالي))

إن هناك صيغة معينة ذكر بها حديث إن أبي أخذ مالي مقترنة بأبيات شعرية كثيرة لم تأتي في نص الحديث الأصلي، ونصه يأتي على النحو الآتي:

عن أبي سلمة عبيد بن خلصة قال: أخبرنا عبد الله بن نافع المدني عن المنكدر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله قال:

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! إن أبي أخذ مالي. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للرجل: اذهب فأتني بأبيك. فنزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن الله يقرئك السلام ويقول: إذا جاءك الشيخ فسله عن شيء قاله في نفسه ما سمعته أذناه. فلما جاء الشيخ قال له النبي صلى الله عليه وسلم: مازال ابنك يشكوك أنك تأخذ ماله؟ قال: سله يا رسول الله هل أنفقه إلا على إحدى عماته أو خالاته أو على نفسي؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إيه دعنا من هذا، أخبرني عن شيء قلته في نفسك ما سمعته أذناك. قال الشيخ: والله يا رسول الله ما يزال الله يزيدنا بك يقينا، قلتُ في نفسي شيئًا ما سمعته أذناي. فقال: قل وأنا أسمع. قال: قلتُ:

غذوتك مولودا ومنتك يافعا   * تعل بما أجني عليك وتنهل

إذا ليلة ضافتك بالسقم لم أبت   * لسقمك إلا ساهرا أتململ

تخاف الردى نفسي عليك وإنها   * لتعلم أن الموت وقت مؤجل

كأني أنا المطروق دونك بالذي   * طرقت به دوني فعيناي تهمل

فلما بلغت السن والغاية التي   * إليها مدى ما فيك كنت أؤمل

جعلت جزائي غلظة وفظاظة   * كأنك أنت المنعم المتفضل

فليتك إذ لم ترع حق أبوتي   * فعلت كما الجار المجاور يفعل

قال: فعند ذلك أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بتلابيب ابنه وقال: (أنت ومالك لأبيك).

لكنه بتلك الصيغة ضعيف ولكن أصله صدوق، حتى أن الألباني رحمه الله قال عنه أنه لم يجد مترجما له. وبالتالي يصبح الحديث بهذا الشعر ضعيف ولا يثبت. بينما الحديث “أنت ومالك لأبيك” صحيح بكل الطرق وبإسناد قوي.

ذات صلة:

حق الْوَالِدَيْنِ في مال الابن

صحة حديث ((إن أبي أخذ مالي))
حق الْوَالِدَيْنِ في مال الابن

إن حق الْوَالِدَيْنِ في مال الابن معلوم. فالله سبحانه وتعالى أمر بالقيام على حاجتهما دون أن يطلبا منا ذلك. كذلك نهانا عن سوء معاملتهما حتى ولو كانا كفارا ولا يؤمنون بالله عز وجل.

فهما اللذان سهرا من أجلنا وقاما على توفير كافة ما نحتاج إليه حتى أصبحنا على هيئتنا هذه. فل نحرمهم ولو جزء بسيط ممن يستحقونه منا ونحن ذخرهم في الدنيا والآخرة؟ .

لا والله حتى وإن آذونا سوف نتقي الله فيهم ونغنيهم عن سؤال الناس. عملا بأوامر الله سبحانه وتعالى لنا واجتنابا لنواهيه التي ذكرها أكثر من مرة في كتابه العزيز.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال. بعد أن تحدثنا بالتفصيل عن صحة حديث انت ومالك لابيك باستفاضة. ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يمد في أعمار آبائنا وأمهاتنا ويمنحنا القدرة على إعالتهم والقيام على حاجتهم دائما وأبدا.

اقرأ أيضا:

المصادر

(1) سورة الاسراء {اية:23}

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى