أحكام شرعية

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون شهود

اقرأ في هذا المقال

نظرًا لارتفاع حالات الطلاق في الآونة الأخيرة بات الكثير يتساءل هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون شهود؟ وبماذا تحصل الرجعة بين الزوجين بعد الطلقة الأولى؟ كل هذا وأكثر سنجيب عليه من خلال مقالنا المقدم من موقع دعاء المسلم.

 هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون شهود

 هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون شهود

قال الله سبحانه وتعالى: (الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّـهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّـهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّـهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّـهِ فأولئك هُمُ الظَّالِمُونَ)، فكثير من الرجال يبحثون عن الحكم الشرعي لإعادة زوجاتهم بعد الطلقة الأولى، وسواء كان وجود الشهود شرطًا أساسيًا لحصول الرجوع أم لا، فمن الممكن للرجل أن يقول لزوجته: “رددتك إلي أو رددتك إلى عصمتي” أو أي عبارة أخرى تشير إلى معنى العودة، ويفضل في هذا الاتجاه أن يكون هناك شاهدين على الأقل لإثبات هذه العودة دون أن ينكرها أحد الزوجين، بالإضافة إلى وجود الشهود هو إثبات لنية العودة ، حيث يحرم الجماع بين الرجل والمرأة دون نية العودة.

لكن في الوقت نفسه هذا لا يعني أنه لا يجوز للرجل أن يعيد المرأة إلى عصمته دون وجود شهود. بل يمكنه أن يرجع زوجته بالقول إني قد رجعتك إلى عصمتي، أو أي قول آخر مفيد بهذا المعنى، كما تعود المرأة إلى زوجها بالجماع، بشرط أن تكون هناك نية للعودة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العودة تتم في الطلقة الأولى أو الثانية. أما الطلقة الثالثة أو الأخيرة فلا يصح للرجل أن يرجع زوجته بهذه الطريقة. لأن الطلاق في هذه الحالة يعتبر طلاقًا بائنًا. تحرم به الزوجة عليه إلا بزواجها بغير وحدوث طلاق من هذا الغير.

قد يهمك أيضًا:

دعاء يارب رحمتك كامل بالصور

يارب كن معي

كيف يرجع الزوج زوجته بعد الطلقه الاولى؟

كيف يرجع الزوج زوجته بعد الطلقه الاولى؟

إذا طلق الرجل زوجته طلاق رجعي أي ليس بطلاق بائن وهي في العدة جاز له أن يردها إلى عقد زواجه بشيئين:

  • القول:

ويتم بكلمات الرجعة كما ورد في السنة. ومن هذه الكلمات أرجعتك، أو رددتك، أو راجعتك، وهذه أقوال صريحة عن العودة تدل على نية الزوج الأكيدة في الرجوع دون سؤاله عن غرضه من هذا القول. واتفق الفقهاء على صحة الاعتداد بالقول للرجعة، أو ما يحل محله إذا تعذر القول، مثل: إشارة واضحة تفيد الرغبة من أخرس، أو كتابة واضحة.

  • الفعل:

هذا ويرى أصحاب المذهب المذهب الحنفي أن الرجعة تكون صحيحة إذا كانت بالجماع أو بمقدماته.

أما رأي المالكية فيما يخص الرجعة بالفعل أنها لا يعتد بها بالجماع فقط ومقدماته بل يشترط أن يكون الزوج في نيته الإرجاع.

وفيما يخص الشافعية فلا يرون أن الرجعة تصح بالجماع أو مقدماته ويشترط عندهم القول لتحصل الرجعة.

وذهب الحنابلة للقول إن الرجعة لا تتم إلا بالجماع، وأما ما سواها من كلام أو مقدمات جماع فلا تحدث بهم الرجعة.

هل يجوز رد المطلقة عبر الهاتف

هل يجوز رد المطلقة عبر الهاتف

إذا كان الطلاق الذي وقع على الزوجة طلاق رجعي. سواء تم بطلقة واحدة فقط أو بطلقتين. وأراد الزوج أن يقوم بردها إلى عصمته قبل انتهاء عدتها. سواء كانت بالقروء أو الوضع، فيجوز للزوج حينها إرجاعها بالهاتف أو بالكلام أو بالمراسلة. ومن المستحسن أن يوجد شهود على تلك المكالمة التي قام فيها الزوج بإرجاع زوجته. قال تعالى:

{ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ}. [سورة الطلاق الآية: 2].

قال ابن قدامة في “المغني” (ج 17 / ص 72): “فأمَّا القولُ، فتحصُلُ به الرجعةُ، بغيرِ خلافٍ. وألفاظُهُ: راجعتُكِ، وارتجعتُكِ، ورددتُكِ، وأمسكتُكِ؛ لأن هذه الألفاظَ وَرَدَ بها الكتابُ والسنةُ،

فالردُّ والإمساكُ، وَرَدَ بهما الكتابُ بقولِهِ – سبحانه -: {وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ}. وقالَ: {فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ}، يعني: الرجعةَ. والرجعةُ وَرَدَتْ بها السنةُ بقولِ النبيِّ – صلى الله عليه وسلم -: «مُرْهُ فليُراجِعْها».، واشتهر في الإسلام أن الرجعة هو مصطلح يقصد به العودة كما اشتهر أن اسم الطلاق هو للفرقة بين الزوجين هذا في حالة الرجعة قبل انتهاء العدة لكن إذا انتهت فترة العدة فلا يمكن للزوج أن يرجعها إلا بعد عقد جديد يفي بكافة شروط الزواج الصحيح. وبناء عليه فأن الرجعة تحصل بالمراسلة – خطيا – أو بالكلام كما لو يقول الرجل لزوجته السابقة: أعيدك إلى زواجي، أو أعدتك لي، أو غير ذلك من الكلمات التي تدل على نية الصريحة في العودة. أو بالأفعال: كالجماع أو مقدماته، بنية إرجاعها لعصمته. وأما الشهادة: فليس شرطاً لإثبات الرجعة كما يقول أكثر العلماء قال

كيف أتعامل مع زوجي بعد الطلقة الأولى  

من الأسئلة التي تتبادر لذهن الزوجة بعد الطلاق الرجعي هي: كيف أتعامل مع زوجي بعد الطلقة الأولى، وفيما يلي بعد الخطوات التي ستساعدك لإرجاع المياه لمجاريها بشكل أسرع

  • تقبلي المبادرة:

المرأة عند طلاقها من زوجها تشعر فعلاً بالقمع والحزن الشديد، وعندما تعود العلاقة معه مرة أخرى بعد الطلاق. تشعر أنها يمكنها التعامل معه في البداية لأنها لا تنسى أنه قد تمكن من طلاقها، ولكن الظروف المعيشية والحياتية أحيانًا تفرض هذا عليها. وهنا يجب على الزوجة أن تقبل من زوجها أي مبادرة قد يتخذها.

  • تجنب العناد:

العناد يهدم البيوت ولا يجلب إلا المشاكل. وقد يكون السبب الرئيسي لتطليق الزوجة لأول مرة. فإذا كنتي تريدين حقًا العودة إلى زوجك والعيش بسعادة وهدوء، فعليك أن تتجنب العناد تمامًا.

  • تغيير مظهرك:

بما أننا نتحدث عن كيف أتعامل مع زوجي بعد الطلقة الأول، نجد أنه بعد الطلاق يجب على المرأة إجراء بعض التغييرات التي تجعلها غير عالقة في نفس المظهر والسلوك الذي اعتاده زوجها، وحتى تكوني قادرة على ذلك ابدأي في ممارسة الرياضة، واعتني بصحتك الجسدية والعقلية، واعتني ببشرتك جيدًا. من الممكن أيضًا تغيير طريقة لباسك، خاصة في المنزل.

  • طلب المساعدة:

في سياق الحديث عن كيفية كيف أتعامل مع زوجي بعد الطلقة الأولى، إذا كانت المرأة عند عودتها إلى زوجها غير قادرة على فعل أي شيء وتحاول إصلاح كل المشاكل لتجنب الخلافات وتقوية مشاعر الحب مع زوجها، فيمكنها طلب المشورة من أخصائي العلاقات الزوجية لأنها ستساعدها كثيرًا في التغيير.

مواضيع قد تعجبك:

أدعوك ربي كما أمرت تضرعا

قصص عن عفو الصحابة

وبذلك نكون قد وصلنا معًا لختام مقالنا الذي كان عنوانه هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون شهود، وقد قمنا بسرد كل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع بشيء من التفصيل من الحكم الشرعي للإرجاع وطريقته وكيف تتعامل المرأة مع زوجها بعد أن يردها إليه من طلاق رجعي.

اظهر المزيد

نهاد أشرف

حاصلة على ليسانس لغة عربية من كلية الدراسات الإسلامية والعربية _ جامعة الأزهر_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى